عرض مشاركة واحدة
قديم 07-08-2019, 03:26 PM   #155
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,940 فى 11,723 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,

السلام عليكم آل سدير الكرام ..

ياشين أهل الذم وأهل المناقيد..

هذي قصة جرت على رجل من أهل الرس التابعه لمنطقة القصيم
و يدعى سرور الأطرش،
حيث كان لسرور الأطرش زوجة ماشاءالله عليها ..
عاش معها مدة من الزمن ولم ير منها إلا كل سرور ورضا ..
ولكن أحدا لم يرق له هذا الود والصفاء بين الزوجين؟
فأخذ الحاقدون يكيدون الحيل ، ويذمون الزوجة عند سرور ويعيبونها ؟!
إلى أن تكدرت حياتهما، وبدأت المشاكل حتى كبرت وأدت الى الطلاق !!!
فذهبت المرأة الى أهلها ...

وقبل أن تذهب تركت خصلة من شعرها ووضعتها في جعبة الصيد ؟!
التي يحملها سرور معه في رحلاته إلى البرية للصيد...
وكان سرور مولعا بالصيد والقنص، وعندما ذهب كعادته ...
بدا له قطيع من الظباء، فأخذ يقترب بحذر وهدوء حتى أصبح قريبا من مرمى الهدف ...
فأدخل يده في جعبته لإستخراج طلقة الصيد ليضعها في بندقيته فعلقت خصلة الشعر في يده؟!
فأخرج يده ليرى شعر زوجته فأصابته حالة من الذهول ؟!!!
فأخذ يتذكر أيامهما الجميلة ...
وأصبحت تتراءى له بين قطيع الظباء ...
وظل في حالة شرود مع الذكريات ؟
شرد عنه قطيع الظباء ...

ودخل عليه الليل فقال هالأبيات :

أمس الضحى عديت في راس الأسمر
قعدت به حتـى غشانـي الظلامـي
عديت فـي راسـه وقمـت اتعبـر
وهليت دمع ٍ مثـل وبـل الغمامـي
طرا على اللي كما الظبـي الأعفـر
ريميـه قـادت لـدلـق الادامــي
تقطف من النـوار وتعاقـب الجـر
تقطف زماليق الزهـر والخزامـي
ياعـل مـن كـدٌر علـىٌ يتكـدر
وبحجـر عينـه مايـذوق المنامـي...

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس