العودة   منتديات سدير > `·• آفاق رحبة •·´ > ¨° الرأي العـام °¨

¨° الرأي العـام °¨ للموضوعات العامة واختيارات الأعضاء من موضوعات مميزة ..

الإهداءات
فقيدة امها : ‏امطرت سحايب ديرتي سـديـر ..‏🌧عساها بالخير تروي أهلها💛🙏🏻     بنت الاصول : صباح المطر والسيل     بنت الاصول : مساء الخير    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-07-2017, 05:42 PM   #1
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,946 فى 11,729 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

star عندما تتحدث غُيوم الأحاسيس





عندمـــا تتحدث غُيوم الأحاسيس

عٍندما تتحدث غُيوم الأحاسيس
تخرج من عميق القلب
كــ غيوم مختلفه الأشكال والالوان
غيوم فرح عشناها .. و دموع سكبناها
ومرارة جروح اقتنصت وادمت لواعج قلوبنا

هي غيوم ولكن ..
إن تكاثفت واسودت وهاجت
وماجت فتكون نهايتنا ..
وإن انقطعت ايضا فسوف تهلك
ارواحنا من سم الجفاف..!!

وهذه بالضبط كـ الاحسايس التي
تفووق الوصف والأحتمال
ومهما تكاثفت الغيوم وعلت القلب الهموم لابد
من شروق يحمل الفرحه والبسمه

غيمه الذكريات
شريط احداث يمر امام اعيننا
تنهدات بعضها حلوه وبعضها مره
تخالج المواقف ربما بسمه او دمعه
اوامنيه غابت ومازالت حاضره في الذاكره
ووجوه وطيوف عشناهم وعاشونا منهم باقي
ومنهم من غاب في دهاليز الحياه....
نقتنص من اوقاتهم لحظات خلف جدار الاطلال..

غيمه دموع
عندما يصمت كل شيء وتنطفئ الشموع
لاشي سوى هذا الظلام ونفسك
تناجيها وكأن ليس لك متنفس وحلول
الا ان تذرف هذه الدمعه التي كما بلسم
لروح اتعبتها اعتصارات الوقت والظروف
أذرفها وابكي ولكن تبسم وأنت تمسحها
لأنها تنتهي عند خروجها وستعانق النور

غيمه اللقاء
غيمه بلونها السماوي ننثر تحتها
ازهارنا الورديه نرافق ونعانق عيون الأحبه
ونمحي قسوه الوقت والانتظار بممحاه اللقاء
تنبض القلوب بدماء تجري بنكهه الصفاء
ونفوق جمال وجاذبيه بعطر محبتهم
هي غيمه مبتسمه غاليه جداا
ولكن هو عجيب حالنا معها!!
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 21-07-2017, 05:53 PM   #2
لا إله إلا الله
 
الصورة الرمزية حُلُمٌ مُبَعْثَرْ
 
تم شكره :  شكر 30,607 فى 8,159 موضوع
حُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضوحُلُمٌ مُبَعْثَرْ نسبة التقييم للعضو

 

رد: عندما تتحدث غُيوم الأحاسيس

يعطيك العافيه

التوقيع
أستغفر الله.
حُلُمٌ مُبَعْثَرْ غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ حُلُمٌ مُبَعْثَرْ :
قديم 21-07-2017, 09:44 PM   #3
المشرف العام
 
الصورة الرمزية بنت الاصول
 
تم شكره :  شكر 44,636 فى 14,485 موضوع
بنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضوبنت الاصول نسبة التقييم للعضو

 

رد: عندما تتحدث غُيوم الأحاسيس

غيمه دموع
عندما يصمت كل شيء وتنطفئ الشموع
لاشي سوى هذا الظلام ونفسك
تناجيها وكأن ليس لك متنفس وحلول
الا ان تذرف هذه الدمعه التي كما بلسم
لروح اتعبتها اعتصارات الوقت والظروف
أذرفها وابكي ولكن تبسم وأنت تمسحها
لأنها تنتهي عند خروجها وستعانق النور
----------------------------------------------------
فقيدة اخترتي فاجدتي الاختيار موضوع في قمة الروعة
واصلي غاليتي ابداعك وشكرا لك
التوقيع
لا اله الا الله محمد رسول الله
بنت الاصول غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ بنت الاصول :
قديم 22-07-2017, 05:06 PM   #4
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,946 فى 11,729 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: عندما تتحدث غُيوم الأحاسيس

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حُلُمٌ مُبَعْثَرْ مشاهدة المشاركة  

يعطيك العافيه

 

الله يعافيكِ
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-07-2017, 05:09 PM   #5
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,946 فى 11,729 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: عندما تتحدث غُيوم الأحاسيس

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الاصول مشاهدة المشاركة  

غيمه دموع
عندما يصمت كل شيء وتنطفئ الشموع
لاشي سوى هذا الظلام ونفسك
تناجيها وكأن ليس لك متنفس وحلول
الا ان تذرف هذه الدمعه التي كما بلسم
لروح اتعبتها اعتصارات الوقت والظروف
أذرفها وابكي ولكن تبسم وأنت تمسحها
لأنها تنتهي عند خروجها وستعانق النور
----------------------------------------------------
فقيدة اخترتي فاجدتي الاختيار موضوع في قمة الروعة
واصلي غاليتي ابداعك وشكرا لك

 
حضوركِ غاليتي ينثر الورد بين سطوري
دمتي دوما بالجوار
ولروحك جوريه عطرة

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:24 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه