¨° الرأي العـام °¨ للموضوعات العامة واختيارات الأعضاء من موضوعات مميزة ..

الإهداءات
فقيدة امها : مساء الورد والجوري عليكم جميعاً🌹🌹    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-10-2019, 05:20 PM   #1
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,945 فى 11,728 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

Icn9 بيوتنا القديمة ..

بيوتنا القديمة ..
عند مغادرة البيوت العتيقة نأخذ معنا كل الأشياء
إلا الأمكنة / فحقائبنا لاتتسع للجدران... ولا لـــ الأمكنة

اليوم وأنا أحزم حقائبي لمغادرة البيت القديم / كان ضجيج
ما يعلو في داخلي فاختلطت بي وجوه وأصوات كل الذين
كانوا يوما هنا .. ورحلوا!
وكأن السنوات كلها إستيقظت بي لتودعني!
وللسنوات صوت كلما مر العمر بنا إزداد قوة !
فهل سمع أحدكم يوما نبرة صوت السنوات وهي تناديه؟

وهل نادت عليكم البيوت العتيقة يوما وأنتم تديرون لها ظهوركم مودعين؟
هل سمعتم صوت بكائها؟ ولمحتم الجدران تلوح لكم مودعة؟
هل خيل إليكم ان روح ما تُبث في الجماد فينظر إليكم بحزن مودع ؟
فبعض الأمكنة تتحول عند الرحيل إلى أب وأم وأخوة !
بعض الأمكنة تتحول عند الرحيل إلى طفل مدلل
يتشبث بثوبك وقدميك وقلبك
فتصبح خطوة المغادرة أثقل من جبل !

كيف لاتبكي لفراقنا الجدران ؟
وفي الجدران خبأنا العمر كله إلا قليلا
فنحن حين نغادر القديم
لانغادر مجموعة من الطوب ُصفت بيد بناء محترف
نحن نغادر جزءا من عمر !!
فجدران البيت العتيق / ككتاب العمر !

هنا سأترك طفلة بضفائرها
طفلة كانت تتسمى بإسمي و تشبهني كثيرا
وهنا سأترك لعبتي التي دفنتها في الرمل منذ سنوات
خشية ان تهديها والدتي ذات عقاب لإبنة الجيران
وهنا سأترك بيوت الرمل التي لم تكن مجرد ماء ولا طين
كانت نماذج مصغرة لأحلامي !
فمن الطين صنعت منزلي
ومن الطين صنعت فارسي
ومن الطين صنعت أطفالي

ما أصعب توديع الامكنة
فالأمكنة تمرض خلف أصحابها وربما تموت
لهذا يخفت النور بها بعد رحيلهم كثيرا !
فالأمكنة تبكي / ولكن !!
لايسمع بكاء الأمكنة إلا انسان سترت الأمكنة بكاء قلبه يوما
ولايشعر بوهن الأمكنة عند الفراق
إلا إنسان سندته عند وهنه جدرانها!

فان قررتم يوما مغادرة البيوت العتيقة
فلا تؤذوا مشاعرها !
واستتروا من الزوايا وأنتم ترتبون حقائبكم
استتروا من الجدران وأنتم تجمعون آخر البقايا
استتروا من الأبواب وأنتم تتجهون / نحو باب الخروج !
فللبيوت أعين وقلوب !
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 12-10-2019, 08:23 PM   #2
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية صياد دمشق
 
تم شكره :  شكر 4,691 فى 2,616 موضوع
صياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضوصياد دمشق نسبة التقييم للعضو

 

رد: بيوتنا القديمة ..

بيوتنا القديمة انا اسميها بيوت البركة لانني اشعر بالراحة النفسية الكبيرة فيها وفيها عبق من ذكرياتنا وطفولتنا وتبقى هذه البيوت شاهدة علينا بافراحنا واتراحنا وحضورنا وغيابنا مشكورة اخيتي على جهودك المميزة وزادكِ الله من فضله

صياد دمشق غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ صياد دمشق :
قديم 14-10-2019, 04:52 PM   #3
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,945 فى 11,728 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: بيوتنا القديمة ..

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صياد دمشق مشاهدة المشاركة  

بيوتنا القديمة انا اسميها بيوت البركة لانني اشعر بالراحة النفسية الكبيرة فيها وفيها عبق من ذكرياتنا وطفولتنا وتبقى هذه البيوت شاهدة علينا بافراحنا واتراحنا وحضورنا وغيابنا مشكورة اخيتي على جهودك المميزة وزادكِ الله من فضله

 
شكراً لك أخوي أبو هاني على جميل مرورك ولطف كلماتك..
أسعد الله قلبك بكل جميل🌹
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:16 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه