¨° الرأي العـام °¨ للموضوعات العامة واختيارات الأعضاء من موضوعات مميزة ..

الإهداءات
بنت الاصول : اسعد الله مساؤكم بكل خير    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-2010, 10:39 PM   #1
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

ico3 أفكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه سلسلة مقالات علمية
تعنى بتطوير المهارات والقدرات الشخصية
وإيجاد حلول لبعض المشاكل الأجتماعية
أعجبتني وأحببت مشاركتكم بها لعل الله ينفع بها

( 1 )


فن تنمية الذكاء




هناك نقاط ارتأيت أن أعرضها لتكون نقاط انطلاق في مسألة تنمية الذكاء:


1 - أكدت دراسات النمو المعرفي على أن أصل الذكاء الإنساني يكمن فيما يقوم به الطفل من أنشطة حسية حركية خلال المرحلة المبكرة من عمره -وهي المرحلة التي يمر بها طفلك- بما يعني ضرورة استثارة حواسه الخمسة (السمع – البصر – اللمس – الشم – التذوق)، إضافة لضرورة ممارسة الأنشطة الحركية، ولعل هذا يتفق مع المقولةالمأثورة:
"عراقة الصبي في الصغر ذكاء له في الكبر".


2 - الذكاء الإنساني ومهارات التفكير أمور يمكن تعلمها وتطويرها وللبيئة دور هام في تعديل البناء التشريحي للمخ. والسنوات الأولى من حياة الطفل لها أثر بالغ، حيث تتفاعل العوامل الوراثية مع العوامل البيئية لتحدد كفاءة عمل الدماغ.

* فالقاعدة الأساسية لخلية الدماغ هي الاستخدام أو الموت. وكلما زادت شبكات الاتصال وكثافة الغصون في المخ كلما زاد..........


كفاءة عمل المخ، وتزيد هذه الكثافة تبعًا للخبرات البيئية وظروف الاستثارة التي يتعرض لها الطفل عبر حواسه.

* العقل ينشطه الأمن ويحجمه التوتر؛ ولذا تتضح أهمية الدعم المعنوي للطفل بالتشجيع والحب،
واقرأ بهذا المقال مزيدًا من التفاصيل عن هذا الأمر:


- خرافة المخ الصغير

- الذكاء الوجداني...نظرية قديمة حديثة :

* تؤكد نظيرات الذكاء الحديثة على تعدد الذكاء وأهمها نظرية الذكاء المتعددة "لهاورد جاردنر"، أي أن الذكاء ليس أحاديًّا، والفرق بين الأفراد ليس في درجة أو مقدار ما يملكون من ذكاء وإنما في نوعية الذكاء.

وهذه الذكاءات جميعًا يمكن تنميتها من خلال وسائط بيئية، وهذه الذكاءات هي:

الذكاء اللغوي – الذكاء الموسيقي – الذكاء المنطقي الرياضي – الذكاء المكاني – الذكاء الجسمي الحركي – الذكاء الشخصي – الذكاء الاجتماعي.

وقد لا تتساوى لدى الفرد كل هذه الأنواع، إلا أنه بالإمكان تقوية نقاط الضعف من خلال التدريب.


- فإذا ما كنت لاحظت مهارة ابنك في الألعاب الذهنية فقد يعني هذا أن علوًّا في كونه الذكاء المنطقي الرياضي، ولكن بجانب رعاية هذا النوع من الذكاء عليك بعدم إغفال الذكاءات الأخرى.

ومما قدمه آرثر كوستا دراسة عن السلوك الذكي، وشملت عمليات وجدانية ومعرفية، وهي:

* المثابرة. * مقاومة الاندفاع. * الاستماع بتفهم وتعاطف.

* التساؤل. * مرونة التفكير. * التفكير في التفكير.

* السعي نحو الدقة. * الاستفادة من الخبرات.

* التعبير بدقة ووضوح التفكير. * استخدام الحواس.

* الإبداع والخيال. * الحماس والمبادأة.

* المرح. * المخاطرة المحسوبة.

* التفكير مع الآخرين.


وقد أردت ذكر هذه النقطة ليكن في ذهنك وأنت تنشئ -ابن الثالثة- السلوك الذكي، فربما وجدت مواقف حياتية كثيرة تمر بك وولدك فيمكنك أن تنتهز حينها الفرصة لتنمي سلوكًا أو أكثر في هذا الموقف أو تلك.

- تنمية ذكاء الطفل جزء من التنشئة الشاملة المتكاملة للطفل، وتتم عبر مراحل حياته، وإن كانت أكثر أثرًا وتركيزًا في الطفولة المبكرة.


والآن ماذا عسانا نفعل؟

- توفير بيئة هادئة آمنة لينمو فيها الطفل.

- الاهتمام بالذكاء في إطار منظومة، وأعني بذلك عدم إغفال نواحي النمو الأخرى؛ لأنها لدى الطفل تتشابك وتصب في قناة واحدة وهي قناة الأداء المتميز.

- ضع نصب عينيك إمتاع ابنك ومرحه؛ لأن هذه هي بوابة التعلم الحقيقية، فالاستمتاع بما يقوم به الطفل في كل لحظات حياته يحمل في طياته تعلمًا وتنمية.


- يعتبر اللعب من أهم مجالات النمو للطفل، فاللعبة المركبة تمثل أمرًا مثيرًا للتفكير. ويرى بعض علماء النفس ضرورة تعليم الأطفال للعبة الشطرنج وممارستهم إياها منذ سن مبكرة. فهذه تعوده على التركيز والانتباه، والقدرة على الاستدلال وإيجاد البدائل الافتراضية، وقد يمكنك محاولة ذلك مع ليث، ولكن حسب قدراته وميوله، فهذا هو المحك الأساسي لأي جديد تقدمه لطفلك رغبته وقدرته.


- أفسح له مجال اللعب التخيلي، وشاركه ذلك إن رغب أو دعه يمارس لعبة التخيل مع رفقاء خياله بمفرده، فمن يتمتع باللعب التخيلي يصبح لديه درجة عالية من الذكاء، والقدرة اللغوية، وحسن التوافق الاجتماعي.

والقدرة اللغوية إنما تأتيه من استخدام مفردات كثيرة خلال هذا النوع من اللعب، أما التوافق الاجتماعي فلأنه خلال لعبه يضع مواقف من صنعه، ويضع لها حلولاً كثيرة وبدائل، وهو ما يؤهله للتعامل الأكفأ في حيِّز الواقع.


- اللغة تساعد الطفل كثيرًا؛ ولذا حاول تنميتها عن طريق الحديث الكثير مع طفلك، الكتب المصورة، المشاهدات اليومية لمفردات كثيرة على أن تحكي لابنك ما يرى وكيف يعمل.

كذلك حفظ القرآن الكريم على قدر طاقته، حفظ أغاني الأطفال، قراءة القصص، وحكي الحكايات.

و كذلك الاستماع للأناشيد الإسلامية الملحّنة ينمي لديه الذكاء المنطقي الرياضي.


- إشباع حب الاستطلاع لديه بالإجابة عن جميع تساؤلاته، بل وتحفيزه على التساؤل وعدم إعطائه إجابات ذات نهاية مغلقة، بل إجابة تحفز لمزيد من التساؤل، كذلك عودة التفكير في كل صغيرة وكبيرة.

- دربه على الملاحظة والانتباه للتفاصيل.

- وفّر له الألوان والورق والصلصال وغيره مما تحتاجه الأنشطة الفنية، فهذه الأنشطة يرافقها مرح وشعور بالإنجاز، وهو ما يزيد من كفاءة الدماغ وقدرته على التفسير والتحليل والتنظيم؛

فبالخطوط والألوان يمكن أن نصنع طفلا ذكيا


سأنهي حديثي معك من حيث بدأت: الذكاء في هذه السن يعتمد على الحواس والحركة. وإليك بعض التدريبات الخاصة بكل حاسة:

* السمع: بتعريض الطفل لأصوات مختلفة وتمييزه لها (الحيوانات – الماء – الأرز والبقول في علبة – تحديد اتجاه الصوت – تقليد الأصوات المختلفة – أداء تعبيرات صوتية مختلفة كالفرح – الخوف – تمييز أصوات معينة وغيره من الألعاب التي تحفز حاسة السمع).


* البصر وينشط لدى طفل عبر الألوان والضوء.

فعرّض طفلك للوحات الفنية الطبيعة، واجعله يميز تعدد الألوان والدرجات للون الواحد -اعرض عليه صورًا للأشياء- ساعده ليتعرف الاتفاق والاختلاف بين الصور وبين الأشياء.

* الشم: وفِّر لطفلك فرصة شم الأشياء المختلفة (في المطبخ، في الحديقة...).

* اللمس: دعه يميز (الناعم – الخشن)، (ساخن – بارد)، يتعرف على الملامس المختلفة لكل ما يمر به من أشياء.

* التذوق: ساعده ليتذوق الأشياء المختلفة (ملح – سكر).


- أما في المجال الحركي فهناك الألعاب الارتجالية وفق صوت. أو الحركة المقيدة كأن ينتشر في الفراغ عند سماعه صوتًا معينًا أو رجوعه عن توقف الصوت، وهناك حركة عند إشارة لونية أو ضوئية، وهكذا...

استخدام حركة الجسم في التعلم (فوق – تحت – يمين – شمال – قريبًا من – بعيدًا عن – أمام – خلف).

- أداء بعض الحركات الرياضية البسيطة بمرافقتك أثناء أدائك تمريناتك المعتادة.


ونهاية.. ألخّص كل ما قلت في كلمات قلائل:

أعطِ ابنك الحب – السعادة – فرص التجريب والخطأ – فرص الحركة واستخدام الحواس.

رسالتك تحتاج لأضعاف أضعاف ما حاولت أن أجيزه وفق المساحة المتاحة.

وعساني أكون قد وضعت لبنة في بناء.

نسأل الله التوفيق..



أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2010, 03:57 AM   #2
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

( 2 )


محمد يوسف سيتي
قصة إنجاز تكتب بماء الذهب..!!!



حديثنا عن شخصية من الشخصيات التي كان لها دور كبير في مجال العمل الخيري والعمل الدعوي ،
ولد قبل ثمانين عاما ً تقريبا في أسرة ثرية تعيش في شبه القارة الهندية وتحديدا في باكستان .
هذه الأسرة كانت من طائفة السيخ . وكعادة الأسر الثرية ،
التي تعهد بأبنائها إلى معلمين ومربين يعلمونهم ويربونهم ؛
عهدت هذه الأسرة بابنها إلى معلم مسلم يتربى عنده .
تعلَّم هذا الابن وتربى على يد هذا المعلم المسلم ، وتلقى منه قيم الإسلام وأخلاقه وعقيدة التوحيد ،
فما كان منه إلا أن أعلن دخوله في هذا الدين وأسلم لله ، تعالى .

غضبت أسرته من دخول ابنها في الإسلام ، فتبرأت منه .
ولكن لأن هذا الشاب رضع لبان التجارة وعاشها بفطرته ؛
فقد شق طريقه حتى كوَّن له ثروة مرموقة . تزوج وصار له أبناء ،
وأدخل أبناءه مدارس تحفيظ القرآن الكريم في بلدته ، لكن أبناءه خذلوه ولم يستمروا في الدراسة ،
فشعر بالحزن ؛ لأن أمله في أن يحفظ أبناؤه القرآن الكريم قد تبخر .
شعر مدير المدرسة بالألم الذي أصاب الرجل من جراء ترك أبنائه تعلُّمَ القرآن ،
فطرح عليه فكرة ، قال : " أنت تحرص على تعليم أبنائك القرآن ،
فاعتبر أن جميع الطلاب الذين في هذه المدرسة هم أبناؤك ، فارعهم واحرص على تعليمهم القرآن ،
وتبنَّ الاهتمام بهم وتطوير هذه المدرسة " .

راقت الفكرة لهذا الرجل " محمد يوسف سيتي " وفكّر في أن يطور هذه المدرسة
وأن يجلب لها أفضل المعلمين من بلاد الإسلام . وعندما سأل نفسه :
أين يمكن أن يجد أفضل المعلمين لتعليم القرآن الكريم ؛ لم يجد أمامه إلا إجابة واحدة ؛
مكة المكرمة ستكون الموطن لهؤلاء المعلمين المتميزين .

حزم أمتعته وتوجه إلى مكة يبحث عن معلمين لتعليم القرآن الكريم ،
لكنه فوجئ بأنه لا توجد في مكة جهة تُعنى بتعليم القرآن الكريم ،
وإنما هناك مبادرات من أفراد وحِلَق وكتاتيب لتعليم القرآن الكريم تتناثر في زوايا المسجد الحرام ،
فطرح على نفسه سؤالاً : " أيهما أَوْلى بالاهتمام :
مدرسة تُعنى بتعليم القرآن الكريم في بلدي أم في المسجد الحرام ؟
فلم يجد أمامه إلا إجابة واحدة : المسجد الحرام .

عرض الشيخ محمد يوسف سيتي فكرته في إنشاء جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في
مكة المكرمة على علماء المسجد الحرام ، فتحمسوا لها ودعموها ،
فكانت أول جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في المملكة العربية السعودية وذلك عام 1382 هـ ،
وجلب لها الشيخ مائة معلم من باكستان لتعليم القرآن الكريم ،
وبدأت هذه الجمعية المباركة في رحاب المسجد الحرام ومساجد مكة المكرمة .

بعد سنتين ، انتقل محمد يوسف سيتي إلى المسجد النبوي لنقل فكرة
تأسيس جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في المدينة النبوية ، وعرض الفكرة على علماء المدينة ،
فرحبوا بها وتحمسوا لها . وكانت هذه الجمعية ثاني جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في المدينة
في عام 1384 هـ . نشطت هذه الجمعية في المسجد النبوي الشريف وفي مساجد المدينة ،
حتى أقبل عليها الناس لتعليم أبنائهم كتاب الله ـــ تعالى ـــ وتحفيظهم القرآن الكريم .

وفي عام 1386 هـ ، انتقل إلى الرياض للفكرة نفسها ،
ألا وهي إنشاء جمعية القرآن الكريم في مدينة الرياض العاصمة ، وعرض الأمر على سماحة مفتي الديار السعودية
الشيخ محمد بن إبراهيم ـــ رحمه الله ـــ آنذاك ، فما كان من الشيخ إلا أن رفع الأمر إلى الملك فيصل ـــ رحمه الله ـــ الذي وافق على الفكرة ،
وكلّف الشيخ محمد بن إبراهيم بالإشراف على هذه الجمعية ، فاختار الشيخ أحد أبرز تلاميذه النجباء ،
وهو الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن فريان ـــ رحمه الله ـــ لتأسيس هذه الجمعية وإدارتها .

بدأت هذه الجمعية في مدينة الرياض بخمس حلقات في مساجد الرياض ، ثم توسعت وتوسعت
حتى زاد طلابها في وقتنا الحاضر من الذكور والإناث عن مائة وعشرين ألف طالب وطالبة .

وتوالى إنشاء جمعيات تحفيظ القرآن الكريم حتى وصل عددها إلى ما يزيد
عن 120 جمعية في أنحاء المملكة . كانت تلك البذور الطيبة التي ابتدأت في مكة
ثم المدينة ثم الرياض هي النواة لهذه الجمعيات المباركة .

لم يتوقف أثر هذه الفكرة على المملكة العربية السعودية ،
بل تجاوزه إلى أقطار عدة في إنشاء جمعيات متخصصة في تحفيظ القرآن الكريم ؛
حيث أنشئت في دول الخليج وفي مصر وفي الشام وفي الأردن ،
بل في فلسطين ولبنان واليمن وغيرها من الجهات التي تسابقت لإنشاء مثل هذه الجمعيات ،
وتسابقت للعناية بتربية هذا النشء على القرآن الكريم .
ويكفي هذه الجمعيات فخراً أنها خرجت جيلا ً مباركا ً من العلماء وطلبة العلم ،
بل خرّجت جيلا ً مباركا ً من أئمة المسجد الحرام والمسجد النبوي الذين يصلي خلفهم الملايين ،
وتشرئب أعناق الناس لزيارة بيت الله الحرام وزيارة مسجد نبيه صلى الله عليه وسلم
والصلاة خلف هؤلاء الأئمة المباركين ، الذين هم نتاج لتلك الحلقات المباركة
التي حفظوا فيها كتاب الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ وتربوا عليه ، وكانوا قدوة في الخير ، وقدوة في العمل ، وقدوة في الدعوة .

محمد يوسف سيتي ـــ رحمه الله ـــ قدم إلى ربه وهو لا يعلم إلى أي حد وصلت أو ستصل هذه الجمعيات
وهذا الأثر المبارك لتلك الحِلَق الطيبة ، ولكن الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ وحده يعلم أثر هذه الجمعيات .

وهنا نقول : إن هذه الثمرة المباركة التي بذرها أولئك النفر المباركون من
أهل العلم في هذا البلد المبارك كانت لها هذه الثمار اليانعة الطيبة
التي نسأل الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ أن يجزيهم عليها خير الجزاء .


المصدر : مجلة البيان ؛ العدد 253 . كاتب المقال الشيخ خالد بن عبد الله الفواز .
أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2010, 01:31 AM   #3
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

الخريطة الذهنية تنظم أفكارك !


الخريطة الذهنية أقرب في شكلها إلى الخلية العصبية




الخريطة الذهنية هي أداة تساعد على التفكير والتعلّم،
وقد ظهر هذا المصطلح "الخريطة الذهنية" أو Mind Mapping لأول مرة عن طريق "توني بوزان" في نهاية الستينيات..
من الواضح في الصورة أن الخلية العصبية لها نقطة مركزية وأذرع متفرعة منها، ومن كل ذراع تتفرع أذرع أصغر وأدق.

إن فهمنا للخلية العصبية يجعلنا نفهم دماغنا بشكل أكبر،
وربما لهذا السبب تكون الخطط الذهنية أقرب في شكلها إلى الخلايا العصبية.
إذا جلستَ مع نفسك تفكر، ستجد أنك تنتقل من فكرة إلى أخرى بسبب رابط موجود عندك،
قد تنتقل عبر الأفكار بسبب تذكرك لصوت معين أو رائحة معينة،
وقد تجد في النهاية أنك تفكر في شيء يبدو ظاهرياً غير ذا علاقة بالنقطة الأساسية التي بدأتَ منها،
ولكن ما دمتَ قد انتقلتَ إلى الفكرة،
فلابد أن عقلك قد وجد طريقة ما لربطهما عبر أفكار أخرى.


الخريطة الذهنية تعتمد نفس الطريقة المتسلسلة،
حيث تبدأ من نقطة مركزية محددة، ثم تسمح بالأفكار بالتدفق.
إن منح عقلك الحرية المطلقة يحفزه لفتح الأبواب المغلقة،
وإلقاء الكثير من الضوء على الزوايا المظلمة التي قد تبدو غير منطقية بالنسبة لك.
هذا مثال مبسط لخريطة ذهنية:




الآن السؤال.. كيف يمكن أن نقوم بذلك؟


------------------------------------------

كيف نضع الخريطة الذهنية:

------------------------------------------

سنقسّم العمل إلى ثلاث مراحل


أ) تجهيز البيئة والأدوات المطلوبة:


- فكرة ترغب في التخطيط لها.. بالطبع

- مكان هادئ وجلسة مريحة
- ورقة كبيرة الحجم (أكبر من A4) إذا أمكن وليس شرطاً أن تكون بيضاء اللون،
يمكنك إحضار أي لون تفضله
- أقلام متعددة الأحجام والألوان والأنواع

ب) معرفة خطوات العمل، وهي:


ضع الورقة الكبيرة أمامك، وفي مركزها الأفقي والعمودي اكتب كلمة واحدة
أو كلمتين تعبر عن الفكرة الأساسية، فمثلاً إذا كنت تنوي التخطيط لمحاضرة أو درس،
فاكتب ما يعبّر عن موضوع المحاضرة في مركز الورقة تماماً.


حرر عقلك من القيود.
كيفما تتدفق الأفكار اكتبها عبر كلمة أو كلمتين
في أفرع متفرعة من الدوائر الفرعية من الفكرة.
بإمكانك التوسع عبر المزيد من الأفكار الفرعية أو الأفرع الفرعية..
ضع الأفكار دون أن تحكم عليها وعلى علاقتها بما تريد،
مهما بدت غير متصلة ببعضها البعض أو صعبة التطبيق
يمكنك تصحيح ذلك لاحقاً ولكن لا تضع وقتاً خلال هذه الخطوة.
تذكر أن العقل البشري يعمل بكفاءة في إنتاج أفكار جديدة لمدة تتراوح ما بين 5-7 دقائق فقط،
لذا عليك أن تستغل تدفق الأفكار هذا بأقصى طريقة ممكنة.
وهذا ينقلنا إلى النقطة الثالثة


استخدم الصور والرموز والكلمات المفتاحية لاختصار أكبر وقت ممكن،
وانتقل إلى الفكرة التالية.
اكسر القاعدة التي تقول أن عليك أن تكتب على ورقة بيضاء
بحجم A4 بقلم أسود أو بقلم رصاص،
استخدم ورقة كبيرة الحجم، ربما في حجم الورقة الكبيرة
التي يستخدمها عمال محلات الكوي لتغليف الملابس واستخدم ألواناً مختلفة، أقلاماً كبيرة،
أقلاماً صغيرة، ألواناً مختلفة.
كلما ازداد حجم الورقة، كلما ازداد تدفق أفكارك بحرية
اجعل النقطة المركزية أكثر نقطة وضوحاً وأسمَك من بقية النقاط،
وكلما كانت الأفكار أبعد عن النقطة المركزية تقل سماكة الخط.


بعد أن تنتهي تماماً من وضع كل أفكارك (أو أفكار الآخرين إذا قاموا بمساعدتك مثلاً)
في الخريطة الذهنية، أعد النظر إليها نظرة متفحصة، وقم بترتيبها.


وهكذا تكون انتهيت من إعداد الخريطة الذهنية



جـ) ما يجب وضعه في الاعتبار:


لا تتقيد بشكل محدد، يمكنك أن تخترع نظاماً شكلياً خاصاً بك،
النقطة الهامة أن تكون الأفكار متصلة ببعضها البعض،
متفرعة من بعضها البعض،
أما كيف تتفرع أو ما هو الشكل الذي تضع فيه الأفكار المتفرعة مباشرة من الفكرة الرئيسية.


إذا كنت تخطط لتقرير في العمل، ثم خطر على بالك فجأة أن عليك أن تغسل الأطباق،
فارسم فرعاً واكتب فيه (الأطباق) وانتقل للفكرة التالية.
إذا لم تفعل ذلك، فإن فكرة الأطباق ستظل مكبوتة في عقلك
وتدور فيه بشكل يمنعك من التركيز في الأفكار الأخرى
التي لها علاقة حقيقية بالموضوع.


إذا مر عقلك بحالة تجمد،
وشعرتَ بتباطؤ تدفق الأفكار أو أنه لا يوجد لديك المزيد من الأفكار لتضيفها،
فلا تفزع، وأبقِ يدك في حركة مستمرة، ارسم دوائر وأفرع فارغة،
أو أرسم خطوطاً جديدةً على الخطوط الموجودة أصلاً،
أو قم بتغيير اللون فمثل هذا يساعد على شحن طاقة المخ ويدفعه لإنتاج المزيد من الأفكار.


إذا وجدتَ وأنت تكتب علاقة بين الأفرع المختلفة بشكل فوري،
أو وجدتَ فكرة واحترت في الفرع الذي يجب أن تضع الفكرة تحته،
فلا تعيد بناء ما كتبت، فالترتيب يبطئ تدفق أفكارك،
ستقوم بترتيب الأفكار لاحقاً، يمكنك وضع علامة سريعة،
وتذكر أنه يمكنك دائماً إدراج الأفكار مباشرة تحت النقطة المركزية الرئيسية
دون أن تضيع الوقت في تنظيمها.


العقول البشرية مختلفة عن بعضها البعض،
لذا ستستغرب من اختلاف طرق التخطيط لنفس الموضوع من قبل الناس،
حتى بين الإخوة أو أقرب الأصدقاء،
وهذا في الواقع يجعل ما تقدمه شيئاً متجدداً وجميلاً في كل مرة


إذا اتّبعتَ هذه الخطوات، فستتمكن من كتابة خريطة ذهنية رائعة،
تغطي من خلالها قدراً متكاملاً من الأفكار.
وخلال شهر من المواظبة على التخطيط بهذه الطريقة،
ستلاحظ أن إنتاجك يتضاعف..
لأنك الآن تخطط بشكل يعبّر عمّا تريده ويتناغم مع طبيعة الدماغ البشري.


------------------------------------------

المجالات التي يمكن أن يكون استخدام الخريطة الذهنية مجدياً:

------------------------------------------

للطلبة والباحثين:

إذا أردتَ أن تعد تلخيصاً لكتاب معين للمراجعة عند الامتحان،
فإن كل ما عليك فعله هو وضع ورقة الخريطة الذهنية الفارغة إلى جانبك،
وضع موضوع الكتاب كعنوان في كلمة أو كلمتين في مركزها،
ثم ابدأ القراءة، وكلما مررتَ بفكرة فرعية مهمة أو تجد أنها مثيرة للاهتمام،
قم بتسجيلها فوراً في الخريطة الذهنية عبر الوسائل التي تحدثنا عنها.
قبل التحضير إلى الامتحان ستختصر هذه الخريطة ثلاثة أرباع الوقت
الذي ستقضيه في المذاكرة، إذ بدلاً من مراجعة مئات الصفحات،
كل ما عليكَ فعله هو مراجعة ورقة واحدة.

مثل هذه الخريطة، تركّز المعلومات،
إذ أنك تضع الفكرة بكلمات تنبثق عن عقلك،
بالتالي سيكون سهلاً على دماغك ربطها وتذكّرها.


للموظفين:

التخطيط بهذه الطريقة يساعدك على إخراج اقتراحاتك وتقديمها بصورة مقنعة،
بل وأكثر، يمكنك استخدامها في إعداد التقارير الروتينية المملة بشكل أنيق وجذاب.
يمكنك أن تحسن التحضير والتنظيم وإدارة الاجتماعات الدورية.
ربما تحصل على ترقية.. إن شاء الله

للمدرسين والمحاضرين وكتاّب المنتديات:
تساعدك هذه الخريطة في ربط أفكارك،
وإبراز النقاط التي تحتاج أن تركز عليها وتجعلها محورية في درسك أو موضوعك.

هذه الخريطة أيضاً تساعدك على النظر للصورة الكلية،
وتحديد أهدافك الرئيسية مما تقوم بشرحه،
وبالتالي تفتح لك الباب لتقوم بذلك بأفضل وسيلة ممكنة.
تذكّر.. أن ثراء وتنظيم الأفكار هما المفتاح الحقيقي لأي درس أو موضوع

------------------------------------------

أمثلة منتقاة:

------------------------------------------

هذه خطة ذهنية تبين أنواع الناس في الإجتماعات
وكيف يمكن لرئيس الجلسة أن يتصرف مع كل نوع
(الخطة مبنية على نظرية الإجتماعات) :




أفضل الطرق على الإطلاق لعمل الخريطة الذهنية
هي استخدام عمل النسخة الأولى باليد،
فانشغال عقلك بالتعامل مع الجهاز قد يشتت تدفق أفكارك قليلاً،
ولكن بعد انتهائك من هذه الخطوة،
يمكنك استخدام برامج التخطيط الذهني لتنسيق وترتيب خطتك.
أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2010, 06:47 AM   #4
عضو متميز
 
الصورة الرمزية خيال الابداع
 
تم شكره :  شكر 3,368 فى 697 موضوع
خيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضوخيال الابداع نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

مشكوووور يعطيك العافيه


معلوماات رااائعه ومفيده ...


جزاك الله خير ...

التوقيع

خيال الابداع غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ خيال الابداع :
قديم 03-12-2010, 10:36 AM   #5
مراقبة سابقة
 
الصورة الرمزية سمحة الخاطر
 
تم شكره :  شكر 4,120 فى 2,687 موضوع
سمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضوسمحة الخاطر نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

موضوع رائع ومفيد جداً

بارك الله فيك

التوقيع




سمحة الخاطر غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ سمحة الخاطر :
قديم 03-12-2010, 01:38 PM   #6
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خيال الابداع مشاهدة المشاركة  

مشكوووور يعطيك العافيه


معلوماات رااائعه ومفيده ...


جزاك الله خير ...

 

الله يعافيك أختي الفاضلة ويجزاك خير

وأرجوا الله أنها مفيدة كما قلتي

أشكر لك إطلالتك الرائعة ...

أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ أسد نجد :
قديم 03-12-2010, 01:41 PM   #7
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمحة الخاطر مشاهدة المشاركة  

موضوع رائع ومفيد جداً

بارك الله فيك

 

وبارك الله فيك أختي الفاضلة

أشكر لك تواجدك وتشريفك

جزاك الله خيرا ....

أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ أسد نجد :
قديم 03-12-2010, 04:14 PM   #8
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية شامخة بوجودها
 
تم شكره :  شكر 9,389 فى 1,583 موضوع
شامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

كم هي مواضيعك واختياراتك جيدة .. تبارك الله ..

الخرائط الذهنية .. مريحة للمعلمين وللطلاب ..

وتختصر كثيراً من الوقت والجهد.. بل انها من أنجع الوسائل

المفيدة لنا في حياتنا .. مثل عمل خريطة ذهنية .. لميزانية الشهر..

فهي ستريح من ناحية الصرف والكم الذي سينصرف ..

وفقك الله .. ودمتَ بخير وعافية..

شـــــــــامخة ..

التوقيع
إِنْ غِبْتُ عَنْكُم يَوماً !! فَـــ سامِحُونِي وادْعُوا لِي
شامخة بوجودها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ شامخة بوجودها :
قديم 03-12-2010, 11:42 PM   #9
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شامخة بوجوده مشاهدة المشاركة  

كم هي مواضيعك واختياراتك جيدة .. تبارك الله ..

الخرائط الذهنية .. مريحة للمعلمين وللطلاب ..

وتختصر كثيراً من الوقت والجهد.. بل انها من أنجع الوسائل

المفيدة لنا في حياتنا .. مثل عمل خريطة ذهنية .. لميزانية الشهر..

فهي ستريح من ناحية الصرف والكم الذي سينصرف ..

وفقك الله .. ودمتَ بخير وعافية..

شـــــــــامخة ..

 
وكم هي ردودك متميزة أختي الفاضلة.. ماشاء الله

أشكر لك تواجدك الذي زاد متصفحي رونقا...
أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2010, 01:33 PM   #10
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

محرك بحث للصغار...رائع

الأنترنت يظل بحر من المعرفه والفائدة لكل فئات المجتمع

ولكن يعاب عليه الجانب السيء من كفريات واباحيات وغيره من الاشياء التي يرفضها العقل والدين
لذلك أصبح دخول الانترنت لصغار السن أمر مقلق لأهاليهم

خصوصا عند إستخدام محركات البحث التي لاترحم في إظهار

اي نتيجة لأي كلمة يكتبها الطفل,

ولكن مع موقع kidrex تم حل هذه المشكلة .
فموقع او محرك البحث kidrex هو عباره عن محرك البحث قوقل ولكن معدل بطريقه يجعله يظهر نتائج محدده لصغار السن , فمع أستخدام تقنية قوقل
SafeSearch
تتم فلترة النتائج بحيث لاتظهر أي شيء فيه إباحية او أشياء لا تهم الطفل وعند البحث عن اي كلمة سيئة يقوم محرك البحث بتوجيه الطفل الى الصفحة الرئيسية لمحرك البحث.
ومن الامور الجميله في محرك البحث انه تم تخصص صفحة يمكن من خلالها طلب حجب موقع اذا لم يتعرف عليها محرك البحث وبهذه الخطوة يكون محرك البحث يعمل بكفائة وبالشكل الصحيح للأطفال, أنصح الاهالي بأستخدام محرك البحث وتعليم أبنائهم الصغار على إستخدامه.

الموقع
http://www.kidrex.org
أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ أسد نجد :
قديم 06-12-2010, 09:31 PM   #11
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

رسالة قوية

في مجتمعنا الحديث يبدو أننا فقدنا قدرتنا على معرفة الإتجاه السليم

أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.
وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة
واتخاذ آخر قرار.

وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل
منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة,
لم يخفق أبدا !
سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"
فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:
"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري, إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".
فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:" أمي كانت تغسل
الملابس للناس"
حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما
فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.
فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر
وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"
فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا"
حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه
وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة
الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.
بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.
كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, كما أنه لاحظ فيهما بعض
الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان
الملابس كل يوم
ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.
وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.
بعد انتهائه من غسل يدي والدته, قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.
تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.
وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:
"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"
فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل
الملابس المتبقية عنها"
فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:
" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل, فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.
ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به, أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.
ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."
عندها قال المدير:
"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه, أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين
والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"
فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.
كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا.

الدرس:

الطفل الذي تتم حمايته وتدليله وتعويده على الحصول على كل ما يريد,
ينشأ على (عقلية الاستحقاق) ويضع نفسه ورغباته قبل كل شيء.
سينشأ جاهلا بجهد أبويه, وحين ينخرط في قطاع العمل والوظيفة فإنه يتوقع من الجميع أن يستمع إليه.
وحين يتولى الإدارة فإنه لن يشعر بمعاناة موظفيه ويعتاد على لوم الآخرين لأي فشل يواجهه.
هذا النوع من الناس والذي قد يكون متفوقا أكاديميا ويحقق نجاحات لا بأس بها,
إلا أنه يفتقد الإحساس بالإنجاز,
بل تراه متذمرا ومليئا بالكراهية ويقاتل من أجل المزيد من النجاحات.
إذا كان هذا النوع من الأولاد نربي, فماذا نقصد؟ هل نحن نحميهم أم ندمرهم؟
من الممكن أن تجعل إبنك يعيش في بيت كبير, يأكل طعاما فاخرا, يتعلم البيانو,
يشاهد البرامج التلفزيونية من خلال شاشة عرض كبيره.
ولكن عندما تقوم بقص الزرع, رجاء دعه يجرب ذلك أيضا.
عندما ينتهي من الأكل, دعه يغسل طبقه مع إخوته.
ليس لأنك لا تستطيع دفع تكاليف خادمة, ولكن لأنك تريد أن تحب أولادك بطريقة صحيحة.
لأنك تريدهم أن يدركوا أنهم - بالرغم من ثروة آبائهم - سيأتي عليهم اليوم الذي تشيب فيه شعورهم
تماماكما حدث لأم ذلك الشاب.
والأهم من ذلك أن يتعلم أبناءك العرفان بالجميل, ويجربوا صعوبة العمل, ويدركوا
أهمية العمل مع الآخرين حتى يستمتع الجميع بالإنجاز.

أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2010, 10:03 PM   #12
عضو سوبر
 
الصورة الرمزية شامخة بوجودها
 
تم شكره :  شكر 9,389 فى 1,583 موضوع
شامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضوشامخة بوجودها نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد نجد مشاهدة المشاركة  

رسالة قوية


في مجتمعنا الحديث يبدو أننا فقدنا قدرتنا على معرفة الإتجاه السليم

أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.
وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة
واتخاذ آخر قرار.

وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل
منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة,
لم يخفق أبدا !
سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"
فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:
"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري, إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".
فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:" أمي كانت تغسل الملابس للناس"
حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما
فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.
فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر
وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"
فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا"
حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه
وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة
الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.
بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.
كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, كما أنه لاحظ فيهما بعض
الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الملابس كل يوم
ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.
وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.
بعد انتهائه من غسل يدي والدته, قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.
تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.
وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:
"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"
فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الملابس المتبقية عنها"
فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:
" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل, فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.
ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به, أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.
ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."
عندها قال المدير:
"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه, أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين
والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"
فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.
كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا.

الدرس:

الطفل الذي تتم حمايته وتدليله وتعويده على الحصول على كل ما يريد,
ينشأ على (عقلية الاستحقاق) ويضع نفسه ورغباته قبل كل شيء.
سينشأ جاهلا بجهد أبويه, وحين ينخرط في قطاع العمل والوظيفة فإنه يتوقع من الجميع أن يستمع إليه.
وحين يتولى الإدارة فإنه لن يشعر بمعاناة موظفيه ويعتاد على لوم الآخرين لأي فشل يواجهه.
هذا النوع من الناس والذي قد يكون متفوقا أكاديميا ويحقق نجاحات لا بأس بها,
إلا أنه يفتقد الإحساس بالإنجاز,
بل تراه متذمرا ومليئا بالكراهية ويقاتل من أجل المزيد من النجاحات.
إذا كان هذا النوع من الأولاد نربي, فماذا نقصد؟ هل نحن نحميهم أم ندمرهم؟
من الممكن أن تجعل إبنك يعيش في بيت كبير, يأكل طعاما فاخرا, يتعلم البيانو,
يشاهد البرامج التلفزيونية من خلال شاشة عرض كبيره.
ولكن عندما تقوم بقص الزرع, رجاء دعه يجرب ذلك أيضا.
عندما ينتهي من الأكل, دعه يغسل طبقه مع إخوته.
ليس لأنك لا تستطيع دفع تكاليف خادمة, ولكن لأنك تريد أن تحب أولادك بطريقة صحيحة.
لأنك تريدهم أن يدركوا أنهم - بالرغم من ثروة آبائهم - سيأتي عليهم اليوم الذي تشيب فيه شعورهم
تماماكما حدث لأم ذلك الشاب.
والأهم من ذلك أن يتعلم أبناءك العرفان بالجميل, ويجربوا صعوبة العمل, ويدركوا
أهمية العمل مع الآخرين حتى يستمتع الجميع بالإنجاز.

 
مـــــــــــــــــــا أجمله من درس .. كم هي الام رائعه ..

أسال الله أن يجعلنا بارين بوالدينا ..

أســــــــــــــــــــــــــــــــــد نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

كم هو رائع أختيارك .. درس جميل .. أتى في وقت يتزامن

مع بداية جديدة ..لسنة قادمة ..تحمل أمالاً وأمنيات ..

بل ملئية ببوادر السعادة .. والالفة ..مع اهلنا وأحبابنا ..

أثابك ربي على ما تذكرنا به من جميل الاخلاق ..

وفقك ربي .. ودمت بخير وسعاده..

شــــــــــــــــــامخة ..
التوقيع
إِنْ غِبْتُ عَنْكُم يَوماً !! فَـــ سامِحُونِي وادْعُوا لِي
شامخة بوجودها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ شامخة بوجودها :
قديم 07-12-2010, 01:10 AM   #13
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شامخة بوجوده مشاهدة المشاركة  

مـــــــــــــــــــا أجمله من درس .. كم هي الام رائعه ..

أسال الله أن يجعلنا بارين بوالدينا ..

أســــــــــــــــــــــــــــــــــد نجــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

كم هو رائع أختيارك .. درس جميل .. أتى في وقت يتزامن

مع بداية جديدة ..لسنة قادمة ..تحمل أمالاً وأمنيات ..

بل ملئية ببوادر السعادة .. والالفة ..مع اهلنا وأحبابنا ..

أثابك ربي على ما تذكرنا به من جميل الاخلاق ..

وفقك ربي .. ودمت بخير وسعاده..

شــــــــــــــــــامخة ..

 

أختي الفاضلة

حاولت أن أكتب بعض الأسطر لأشكرك فيها

ولكن لم تسعفني الكلمات ...

وفاجأة عرفت كيف أشكرك بجملة وآحدة رآئعة

جــزاك الله خـيـرا
أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2010, 12:08 AM   #14
عضو مميز جداً
 
تم شكره :  شكر 16,431 فى 4,678 موضوع
أسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضوأسد نجد نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية


كن أيجابياً

قصة القرود الخمسة



دراسة رائعة لواقعنا!



و رثنا من مجتمعنا… امش جنب الجدار … و الآن امش جوا الجدار…
يا وليدي نبي ناكل عيش ….
يا وليدي الجدران لها أذان …. يا جدار دارني … دارني يا جدار ….

هل تود ان تعيش حياتك داخل الجدار …فعش و مت كما مات الملايين … ولم يبق من ذكرهم شئ.

ماتوا و لم تشعر الدنيا بهم و انما أتوا و ماتوا في صمت …. ما أهون تلك الحياه ..
قال الله تعالى
( ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا
فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون؟ الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون ( 75 ) وضرب الله مثلا رجلين أحدهما أبكم لا يقدر على شيء وهو كل على مولاه
أينما يوجهه لا يأت بخير هل يستوي هو ومن يأمر بالعدل وهو على صراط مستقيم (76 ) )


مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد
و في وسط القفص وضعوا سلم وفي أعلاه وضعوا بعض الموز

في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود
بالماء البارد
بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز،
يقوم الباقين بمنعه و ضربه حتى لا يرتشون بالماء البارد
بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز،
على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب
بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة
و وضعوا مكانه قرد جديد
فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز
ولكن فورا قام الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول
بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم
مع أنه لا يدري ما السبب !!!

قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد
و حّل به ما حّل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول
شارك زملائه بالضرب و هو لا يدري لماذا يضرب !!!
و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل
بقرود جديدة حتى صار في القفص خمسة قرود
لم يرش عليهم ماء بارد أبدا

و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب !!!

لو سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟

أكيد سيكون الجواب: لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا كذلك يفعلون

نحن نملك قرارنا…. إما أن نصبح قردة ويتم فيه ضربنا وتخلفنا… أو إما نقف عن صمتنا ونبدأ صعود السلم!!
هكذا قال أينشتاين

هناك شيئين لا حدود لهما … العلَم و غباء الإنسان
وهو مايطبّق وليس له سبب معروف اجتماعيا أو دينيا أو ماشابه
عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية
نبقى في الروتين خوفاً من التغيير
(حاول أن تغير وتتغير حتى تشعر بلذة الحياة)
بدلاً من أن تحتاج إلى من يدفعك كن مستقيماً نشيطاً
تدفع غيرك وتصلح غيرك.

المؤمن بين مخافتين ،بين أجل قدمضى لايدرى ماالله صانع فيه وبين أجل قد بقى لايدرى ماالله قاض فيه
عام جديد وعلى عملك شهيد فاغتنمه وكن إيجابي مااستطعت يرحمك الله


أسد نجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2010, 10:16 AM   #15
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية قلم رصـــاص
 
تم شكره :  شكر 8,882 فى 3,671 موضوع
قلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضوقلم رصـــاص نسبة التقييم للعضو

 

رد: أفكار علمية

موضوع رآئع

بآرك الله فيك

قلم رصـــاص غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ قلم رصـــاص :
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:28 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه