العودة   منتديات سدير > `·• آفاق رحبة •·´ > ¨° الأسرة والمجتمع °¨

¨° الأسرة والمجتمع °¨ كل ما يخص الأسرة والمجتمع من موضوعات وقضايا اجتماعية ...

الإهداءات
بوح القصيد : هدا الليل وتظاهر لي ورا عوج الضلوع هموم     بوح القصيد : من هون ودز ياسايق التكسية     فقيدة امها : أسعد الله مساكم بكل خير وسرور    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-12-2011, 12:36 PM   #16
مراقب عام
 
الصورة الرمزية لواء العز
 
تم شكره :  شكر 10,649 فى 1,854 موضوع
لواء العز تم تعطيل التقييم

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

الله يبارك فيكم ,

التوقيع
اللهم ارحم عبدك سلطان واغفر له وأحسن مدخله وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.. آمين.
الأربعاء 10 \ 2 \ 1433 هـ . ساعة 9:30م
لواء العز غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2011, 01:29 AM   #17
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لواء العز مشاهدة المشاركة  

الله يبارك فيكم ,

 

(وفيك يالقلب الأبيض)
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 16-12-2011, 01:35 AM   #18
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


المسنين .... كيف التعامل معهم؟


المسنين ؟؟؟؟؟ هم أباؤنا ... أمهاتنا....!!!! يوماً ما سنكون مثلهم.... ليتخيل كل واحد منا أنه في العمر 90 عاماً.... ليتخيل تلك الأحاسيس....!!! تلك الآلام والتي عادة ما تخرج ولا نراها.... لكن يحس بها فقط المسنون.... المسنين لهم الفضل بعد الله على تربيتهم لنا وتنشأتنا التنشأة الصحيحة السليمة ...... بعضنا لا يحسن التصرف مع المسنين !!! وقد يرجع ذلك سوء فهمهم الفهم الصحيح....
هذه مشاركة أرجو أن تنال إعجابكم ، وهي مجموعة من الإستراتيجات والطرق تساعد بحول الله على فهم كيفية التعامل مع المسنين....

المسنين: كيف التعامل معهم؟
من المعروف أن الإنسان عندما يمر في كل مرحلة من مراحل عمره يكون لهذه المرحلة مهام يتوجب القيام بها وقد أسهم علم الاجتماع وعلم النفس في فهم الكثير عن النفس البشرية وما تمر به في كل مرحلة من مراحل العمر وفي كل مجتمع

وعندما نتحدث عن الشيخوخة فإننا نتحدث عن مرحلة من العمر يصعب تحديدها بالأرقام وإن كان لفظ المسن يطلق عادة على من تجاوز الخمس والستين من عمره

هذه المرحلة من العمر يكون المرء فيها قد جمع من الخبرات والتجارب في حياته الشيء الكثير وهو يقف على أعتاب فترة من الانحدار البدني أو الفكري أو كلاهما معاً. إنه ينظر إلى العقود الستة التي خلفها وراءه ويقوم إما واعياً مدركاً أو بدون وعي منه بتقييم هذه الفترة الزمنية الطويلة وما قدم فيها لنفسه ومن بعده من ذرية أو حتى للجنس البشري. قد يكون الرضى وبالتالي الارتياح النفسي وقد يكون عدم الرضى وبالتالي الانهيار فريسة للأمراض النفسية من اكتئاب وقلق ونحو ذلك

كذلك فإن المسن في هذه المرحلة من العمر يتوقع أن يأخذ مقابل سني العطاء الطويلة ، يتوقع أن يقابل بالعرفان والتقدير ممن أفنى حياته في خدمتهم من ذرية أو عم

وفي الغالب أن سلوكيات المسنين تكون محكومة بظروف حياتهم عبر السنين وأنماط شخصيتهم وظروف حياتهم الحالية ولكن يمكن القول دون مجانبة الصواب أن المسنين أقل مرونة وهذا شبيه بعدم مرونة عضلاتهم وجلودهم – كذلك فإنه يصعب عليهم تقبّل التغيير في أسلوب الحياة والأفكار والسلوكيات وإن فرض عليهم الواقع ذلك التغيير فإنهم يواجهون بالرفض وعدم القبول وعدم القدرة على التكيف وبالتالي الشعور بالاضطراب والقلق والخوف أو حتى الكآبة

من ناحية أخرى فإن المسن يكون أقل استجابة وأبطأ في تفاعلاته ومن ثم فإن الأمور التي تحتاج استجابة سريعة وجواباً أو عملاً سريعاً تكون صعبة عليه وإذا ما كان ذلك واجباً أو مطلوباً منه فإنه يفشل ، فمثلاً عند قيادة السيارة قد لا يمكنه تفادي التوقف المفاجئ للسيارة التي أمامه. وإدراكاً للمسنين لهذا القصور تجدهم يقودون سياراتهم ببطء وهدوء يقلل من احتمال هذه التفاعلات السريعة

وما دمنا في نفس الموضوع من بطء الاستجابة فإن قدرة المسن على التعبير عن مشاعره تكون أقل فيبدو بارداً قليل التفاعل لا يفرح بسرعة ولا يحزن بسرعة وقد يخلق ذلك حساسية لدى ذويه الذين لا يدركون هذه الخاصية فيتهمونه بعدم الاكتراث واللامبالاة. ولكن تجدر الإشارة إلى أن التقدم الكبير في السن وضمور الفص الجبهي للدماغ يؤدي إلى التغيرات السريعة والغير عادية في المزاج فمثلاً يبكي المسن بسرعة عند الحديث عن قريب أو صديق حصل له مكروه ولكنه لا يلبث أن يضحك عندما يكون هناك سبب للضحك ولو بسيط

قد تكون هذه الخاصية من بطء الاستجابة وعدم القدرة على الانفعال أو التفاعل السريع مثلبة في بعض الأحيان ولكنه منقبة للكبار فهم لا يتهورون ولا ينفعلون ولا يستعجلون في مواجهة الأحداث. بل يتروون ويفكرون تخدمهم خبرتهم وتجاربهم الطويلة – فتكون غالباً آراؤهم صائبة وقراراتهم صحيحة

وإضافة إلى ما ذكر من عوامل التقدم في العمر من الناحية النفسية والاجتماعية فإن المسن يحدث تغيرات جسدية سلبية كثيرة فمثلاً يضعف البصر ويقل السمع وتضمر العضلات فتقل القوة الجسدية ويتجعد الجلد ويتساقط الشعر. وهذا النقص بالذات في الحواس المهمة مثل السمع والبصر وفي القوة الجسدية يواكبه ازدياد الأمراض التي يمكن أن يصاب بها مثل ارتفاع ضغط الدم وداء البول السكري وليونة العظام وهم نتيجة لذلك قد يحجمون عن الاختلاط والاجتماع وإذا ما توجب عليهم ذلك فإنهم يلتزمون الصمت إذ تحد من مشاركتهم ضعف السمع والبصر ناهيك عن عدم فهمهم لما يدور بين بني الجيل الجديد من حوارات ومواضيع. كذلك فإن عدم قدرة المسن على الرؤية الجيدة تجعله يخطئ في استعمال دوائه فيأخذ أكثر مما يجب أو أقل وفي هذا ضرر كبير على صحته
أما النوم فإن المسن تقل قدرته على النوم ساعات طويلة فهو ينام مبكراً ويستيغظ كثيراً وبالتالي فهو ينام ساعات أقل ليلاً ويحتاج إلى النوم في النهار أكثر لتعويض ما يفوت عليه من الراحة



كيف نتعامل مع المسن؟


أولاً: المسن يحتاج للحنان والرعاية والعطف مثل الصغير تماماً ويجب أن لا نبخل عليه بذلك

ثانياً: يجب عدم الاصطدام مع المسن في رأي معين لأن موافقته وقتياً ومن ثم العودة مرة أو مرات أخرى لمحاولة إقناعه تأتي غالباً بما نرغبه من نتائج

ثالثاً: المسن لا يتحمل الإلحاح عليه ومطالبته بالإسراع في أمر ما واستعجاله ويجب أن نعطيه الوقت الكافي لإنجاز ما يريد عمله

رابعاً: يجب عدم مؤاخذة المسن لبرودته أو عدم اكتراثه بأمر معين لأن هذا يعين فقط أنه يحتاج إلى وقت أطول للتفاعل مع الأحداث لا عدم المبالاة

خامسا: يجب أن ندرك أن المسن يستمتع بالحديث عن الماضي السحيق لأنه يتذكره أكثر من الأحداث القريبة ولأنه يشعر باستعراض تجاربه وخبراته ، فعلينا أن لا نحرمه من ذلك بل نظهر له التفاعل والإعجاب

سادساً: إن قصور السمع والبصر لدى المسن يجعله يبتعد شيئاً فشيئاً عن أحداث الواقع وذلك يوجب علينا التحدث بصوت مسموع ومحاولة جذب المسن للواقع بإخباره بما يدور من حوله وأخذ رأيه ومداعبته لأن ذلك مما يؤخر في عملية الانفصال عن الواقع والتي تحدث في الشيخوخة المتأخرة أو الهرم

سابعاً: عند انتقال المسن من منزله الذي تعود عليه إلى مكان آخر مثل المستشفى مثلاً يتوجب الاهتمام بتقريبه للواقع والتحدث معه وإخباره عن المكان والزمان والناس من حوله ليظل مرتبطاً بواقعه

ثامناً: يجب أن لا ننسى أن دعوة الوالد لولده لا ترد وما ورد في فضل بر الوالدين ووجوبه وأن الله ذكر ذلك بعد ذكر اسمه جل جلاله في أكثر من موضع وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم سوء حال من أدرك والديه أو أحدهما ولم يدخل فيها الجنة


ودمتم بود


يتبع




التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 18-12-2011, 02:00 AM   #19
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم

كيف نعامل كبار السن في المنزل؟

الكبر حلقة من حلقات التاريخ، وجزء لا يتجزأ من وجود كل مجتمع أو جيل أو إنسان في


الغالب. وتقدم السن امتداد لتاريخ طويل، أمضى فيه الإنسان حياة، ربما يكون ملؤها

المخاطر والتضحيات، والتعرض لمختلف ألوان الفاقة والحاجة، أو الانتكاسة أو المحنة،

أو فتنة الغنى والثراء، أو الوقوع فريسة المرض أو العجز أو التعرض لحادث من

الحوادث.والتضحية وإن كانت أحياناً لبناء الذات والمستقبل الشخصي، فإنها غالباً من

أجل تربية الأولاد وإعالتهم، والحفاظ على وجودهم، أو تمكينهم من التعلم والاحتراف أو

الاتجار، أو التزوج أو غير ذلك من الأسباب.فليس من الوفاء لهذا الجيل المتقدم أو كبار

السن أن يُهمَلوا أو يتركوا فريسة الضعف أو العجز أو المرض أو الحاجة، ويجب

رعايتهم والعناية بهم، عملاً بمبادئ ديننا الحنيف، ورسالته الغراء التي تجعل الأسرة

متضامنة متآزرة على السراء والضراء، ويعدّ وجود الكبار في المنزل امتيازاً وبركة

ووقاراً، والشيخوخة مصدر استقرار، وجمع الشمل ولم الأولاد، وتحقيق الوئام والمحبة

والود بين أفراد الأسرة كلها، رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً.ويحظى الكبار في مجتمعنا

الإسلامي غالباً بمزيد التقدير والرعاية والاحترام، بل إنهم في موضع الصدارة والقيادة،

يأتمر الكل بأمرهم، ويَحذَر الجميع مخالفتهم، ويدرك هذا كل مَن قارن وسط الأسرة

الإسلامية مع غيرها من الأوساط الغربية والشرقية، حيث تجد كبار السن المسلمين

سعداء، وغير المسلمين أشقياء، يعيشون في وحدة وغربة ووحشة، وفعلاً لاحظ بعض

الصحفيين هذا الفارق في البلاد التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي في بداية التسعينات (

1990م). لكن مع ظهور حركة المتغيرات الاجتماعية التي تشهدها الحياة المعاصرة في

مختلف المجالات، توجد بعض مظاهر الجوانب السلبية في محيط الأسرة وبيئة المجتمع،

التي تمس بعض المفاهيم والقيم المتعارف عليها، وتؤثر على السلوك والعلاقات

الاجتماعية التي كانت سائدة حتى وقت قريب. وأدى وجود هذه المظاهر السلبية إلى

نشوء حالات مؤسفة من عدم المبالاة والاكتراث، وإهمال بعض كبار السن، والزجّ بهم

في مأوى مستشفيات العجزة، تهرباً من خدمتهم، والاعتذار بأن زوجة الولد تأبى خدمة

والد الزوج أو والدته، فيضطر الولد الكبير أو الأولاد الكبار إلى التخلي عن واجب العناية

بآبائهم وأمهاتهم أو أقاربهم الآخرين.ويقتضي توظيف الاحتفال بالسنة الدولية (عام 1999
م) لكبار السن والتي دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال بها، تحت شعار (نحو

مجتمع لكل الأعمار) إبراز مبادئ الشريعة السمحاء في التكافل الاجتماعي، والانطلاق

من آدابها ومطلقاتها في البر والوفاء والتبجيل، للحفاظ على البناء المتماسك للأسرة

الإسلامية، واحتضان خصال الرحمة والود والاعتراف بالجميل، والعمل على إسهام

المكتب التنفيذي لمجلس الجامعة، واللجنة الوطنية للمسنين، والجامعات، مع وزارة

الشؤون الاجتماعية والعمل في كل دولة، في فت مراكز رعاية المسنين صحياً

واجتماعياً، وإيجاد ورشات عمل تدريبية في مجال التخطيط الاجتماعي لكبار السن،

ولرصد وتلبية احتياجات كبار السن النفسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية

والترويحية، وتنمية قدراتهم وخبراتهم ومهاراتهم الإنتاجية في مجالات عمال مناسبة،

وتصميم البرامج والمشروعات التي توفر لهم أوضاعاً حياتية وحقوقية وإنسانية أفضل،

تضاعف من قدراتهم على المشاركة، والإسهام بخبراتهم ومؤهلاتهم في مسيرة البناء،

بما يساعد على شغل فراغهم وتسليتهم، بدلاً من قضاء الوقت في النوم والراحة الطويلة

المدة، وكأنهم ينتظرون الموت كل ساعة، ويتفرج من حولهم عليهم، للوصول إلى هذه

الغاية.كما أن في إيجاد مثل هذه المشاريع ضماناً لاستقلالهم، وتجسيداً لتطلعاتهم، وصوناً

لكرامتهم وعدم إهدار انسانيتهم

ودمتم بود

يتبع



التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 18-12-2011, 06:57 PM   #20
قلم مميز
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 15,754 فى 3,133 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم


متصفح يشع الدفء .. :

النية الطيبة والرغبة في التعامل الحاني مع كبار السن وخاصة الوالدين سمة فطرية يتحلى بها

عامة البشر إلا ما ندر .. ولكن الكيفية والمنهجية المناسبة لهذا التعامل هي ما ينقص البعض

وهذا الذي تجتهد بل تبدع فيه أختي الكريمة المتألقة مشرفتنا الفاضلة يمامة الوادي في ثنايا هذا

المتصفح الراقي المفعم بالدفء والحنان تجاه فئة غالية على الجميع وليس في ذلك أدنى شك :


يــــــا حظ من عنده عجوزٍ وشايب **** وإلا حدى الاثنين يا ســــــعد عينه
وجودهم يجلـــــى النكد و الصعايب **** و يـــا حظ من يدرك حدى والدينه
ابوٍ كبير و له علومِ طــــــــــــرايب *** و كل المـــــراجل حازها في يمينه
و أمٍ إلى شافه تهـــــــون المصاعب **** تسعـــــــــــــد ببره لو يقبل جبينه
ترفع يدينه للولي بالمطــــــــــــالب **** و ترجي ولي العرش يسعد سنينه
أقدامها تحتـــه جنـــــــــــانٍ رطايب **** و أبوك عزه في توالــــــي سنينه
و بيتٍ بدون كبار مثل الخـــــــرايب **** و اللي فقـــــــدهم قولوا الله يعينه
نــــــور البيوت و يجمعون الحبايب **** وكل السلــــــــوم الطيبة جامعينه
فيهم لقسوات الليـــــــــــالي غلايب * *** مروضيـــــــن الوقت ومطوعينه
اخضــــع لهم و إنذل إن كنت راغب **** في جنــــــــــــــةٍ يا علنا ساكنينه
و ازرع و تجنــــي لكل شيٍ عقايب **** وكلٍ يبــــــــــي ياخذ على قد دينه
لعيونـــــنا كم جت لهم من متاعب **** ووقتٍ شحيـــــح وليلهم ساهرينه
ومهما نسوي لأجلهم فهو واجــب **** شيءٍ قليـــــــــل وحقهم هاضمينه

**********

الشكر لا يكفي .. بل دعاء صادق من قلب انفطر شوقاً إلى أمه الغائبة رحمها الله وأسكنها فسيح جناته وأموات

المسلمين .. وبقي متعلقاً في ذرى أب يدعو له بطول العمر وحسن الخاتمة ويتابع حركاته وسكناته بقلب راعه

فقد أعز الناس وبقي يخفق بوجل وقلق لما تحمله الأيام من مفاجأتها التي لا تنتهي .. ولكن إحسان الظن برب

العباد واجب والرضا بالقضاء والقدر واجب ( وقل لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا ) .

تقبلي أستاذتي يمامة الوادي وكل المتابعين من أهلنا أجمل التحيات .
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
قديم 19-12-2011, 10:34 PM   #21
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز العمران مشاهدة المشاركة  

متصفح يشع الدفء .. :

النية الطيبة والرغبة في التعامل الحاني مع كبار السن وخاصة الوالدين سمة فطرية يتحلى بها

عامة البشر إلا ما ندر .. ولكن الكيفية والمنهجية المناسبة لهذا التعامل هي ما ينقص البعض

وهذا الذي تجتهد بل تبدع فيه أختي الكريمة المتألقة مشرفتنا الفاضلة يمامة الوادي في ثنايا هذا

المتصفح الراقي المفعم بالدفء والحنان تجاه فئة غالية على الجميع وليس في ذلك أدنى شك :
يارب بارك في أبونورة وأرزقه الفردوس الأعلى من الجنة ووالديه ومن يعز عليه والمسلمين أجمعين

يــــــا حظ من عنده عجوزٍ وشايب **** وإلا حدى الاثنين يا ســــــعد عينه
وجودهم يجلـــــى النكد و الصعايب **** و يـــا حظ من يدرك حدى والدينه
ابوٍ كبير و له علومِ طــــــــــــرايب *** و كل المـــــراجل حازها في يمينه
و أمٍ إلى شافه تهـــــــون المصاعب **** تسعـــــــــــــد ببره لو يقبل جبينه
ترفع يدينه للولي بالمطــــــــــــالب **** و ترجي ولي العرش يسعد سنينه
أقدامها تحتـــه جنـــــــــــانٍ رطايب **** و أبوك عزه في توالــــــي سنينه
و بيتٍ بدون كبار مثل الخـــــــرايب **** و اللي فقـــــــدهم قولوا الله يعينه
نــــــور البيوت و يجمعون الحبايب **** وكل السلــــــــوم الطيبة جامعينه
فيهم لقسوات الليـــــــــــالي غلايب * *** مروضيـــــــن الوقت ومطوعينه
اخضــــع لهم و إنذل إن كنت راغب **** في جنــــــــــــــةٍ يا علنا ساكنينه
و ازرع و تجنــــي لكل شيٍ عقايب **** وكلٍ يبــــــــــي ياخذ على قد دينه
لعيونـــــنا كم جت لهم من متاعب **** ووقتٍ شحيـــــح وليلهم ساهرينه
ومهما نسوي لأجلهم فهو واجــب **** شيءٍ قليـــــــــل وحقهم هاضمينه

**********
إضافة رائعة وشعر جميل ومعبر سلمت يمينك

الشكر لا يكفي .. بل دعاء صادق من قلب انفطر شوقاً إلى أمه الغائبة رحمها الله وأسكنها فسيح جناته وأموات

المسلمين .. وبقي متعلقاً في ذرى أب يدعو له بطول العمر وحسن الخاتمة ويتابع حركاته وسكناته بقلب راعه

آآآآآآآآآآآآآآآآمين يارب العالمين

فقد أعز الناس وبقي يخفق بوجل وقلق لما تحمله الأيام من مفاجأتها التي لا تنتهي .. ولكن إحسان الظن برب

العباد واجب والرضا بالقضاء والقدر واجب ( وقل لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا ) .

تقبلي أستاذتي يمامة الوادي وكل المتابعين من أهلنا أجمل التحيات .

 



بارك الله فيك وفي أهلك وأسعدكم في الدارين

تحياتي وتقديري
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 19-12-2011, 10:44 PM   #22
إداري سابق
 
الصورة الرمزية بقايا الذكريات
 
تم شكره :  شكر 25,603 فى 6,691 موضوع
بقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضوبقايا الذكريات نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

ملف متكامل ورائع

ويفتح لنا افاق وابواب للتعامل مع هذه الفئه الغاليه على قلوبنا


دام الابداع يمامه ونفع الله بما تطرحين

التوقيع
بقايا الذكريات غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ بقايا الذكريات :
قديم 20-12-2011, 02:48 PM   #23
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقايا الذكريات مشاهدة المشاركة  

ملف متكامل ورائع

ويفتح لنا افاق وابواب للتعامل مع هذه الفئه الغاليه على قلوبنا


دام الابداع يمامه ونفع الله بما تطرحين

 

هلابك حبيبة قلبي بقايا الذكريات

الرائع تشريفك يالغالية

أسعدتيني أسعدك ربي برضاه والجنة

والله يرزقنا برهم وحسن رعايتهم

تحياتي
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 21-12-2011, 02:28 PM   #24
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


مفاهيم خاطئة تؤثر في الحالة النفسية للمسن


الصحة النفسية للمسنين

مفاهيم خاطئة تؤثر في الحالة النفسية للمسن

ويقصد بالصحة النفسية مدى قدرة المسن على التوافق مع نفسه ومع المجتمع الذي يعيش فيه وهذا يؤدي به الى التمتع بحياة خالية من الأزمات والاضطرابات وأن يرضي عن نفسه وأن يتقبل ذاته كما يتقبل الآخرين فلا يبدو منه ما يدل على عدم التوافق الاجتماعي بل يسلك سلوكا معقولا يدل على التوازن الانفعالي والعاطفي والعقلي في ظل مختلف العوامل وتحت تأثير كل الظروف00ويعد من الخطأ القول أن كبار السن طاقة غير منتجة ويمثلون عبئا على المجتمع وخاصة على صغار السن إذ يفوتون فرص العمل على هؤلاء 00والصحيح أن غالبية الناس يعملون(خاصة في الدول التي ليس لها نظام معاش شامل) حتى سن متقدم من العمر اذ يقع على عاتقهم مساندة أنفسهم وغيرهم0فكما يوجد الملايين من كبار السن يعملون مقابل أجور فان هناك ملايين آخرون لا يتقاضون أجورا مقابل ما يقومون به من أعمال وتعتبر مشاركة كل من الأسرة قادة المجتمع مسئولي الرعاية عن الأطفال والمرضى والمستشارين ومسئولي الثقافة 00سواء أكانوا يتقاضون أجورا ام لا) تعد مشاركتهم في عملية التنمية أمرا حيويا وفعالا كما انه من الخطأ القول بأن كبار السن لا يستطيعون تعلم المهارات جديدة واكتساب معلومات اذ هم ليسوا في حاجة الى التعليم أو التدريب 00 بل لقد ثبت بالدليل أن الشخص المسن لديه المقدرة على التعلم كمثل غيره من صغار السن ولكن قد ينقصه عامل الممارسة أولا يكون لديه الثقة في مدى قدراته لفعل ذلك وكما هو معروف ان الفرد المسن يرغب في تعلم واكتساب مهارات جديدة وذلك أما ليتمكن من تحسين معيشته أو ليتمكن من استغلال وقت فراغه في شيء نافع لذلك فان مقدار ما يتعلمه الشخص الكبير في السن من مهارات ومعرفة وخبرة يكون بمقدار مشاركته ومساهمته في نمو مجتمعه 00 انه من الخطأ أيضا القول ان كبار السن يفقدون روح المساعدة وقد لا يقدرون على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم 00 ان الشخص المسن هو الوحيد الذي يعرف ما يريده ويحتاجه من دعم ومساندة ولكن في بعض الأحوال الاستثنائية قد لا يستطيع المسن اتخاذ قراراته وهذا يحدث للبعض في بعض الأحوال الاستثنائية وهذا كما يحدث لبعض صغار السن اتخاذ قراراته بنفسه فان خبراته أيضا تعد مفيدة إذا دعت الحاجة لشيء يخدم المجتمع00


هل تبدأ الشيخوخة عند السن ال 60 :-

ان سن أل 60 الذي حددته الحكومات والمؤسسات ليكون سنا للشيخوخة أو سنا للمعاش وهو في واقع الحياة وخبراتها يختلف عن ذلك إذ هناك أشياء كثيرة تؤثر في سن الشخص فنجد بعض الناس ربما يكون مسنا وهو لم يتجاوز ال35 سنة وهناك البعض الآخر يعيش حياة منتجة وبناءة بعد مجاوزة ال100 عام ، ففي بعض الأماكن لا يحدد الشخص عمره بالسنين التي عاشها بل بما أنجزه من أعمال 00

تتبلد عواطف المسن :-

تتغير أحاسيس ومشاعر كل فرد منا على مدار حياته ولكن لا يعني التقدم في السن توقف تلك المشاعر والأحاسيس 0 يقال خطأ ان كبار السن عرضة للضعف والوهن وعدم المقدرة على فعل الأشياء وقد يكثر حدوث الظروف الصحية في السن المتقدم ولكن لا يعني هذا حتمية المرض والإعاقة في سن الكبر ، عامة ، فان الأشخاص الأصحاء طوال حياتهم هم عرضة للمرض المزمنة والإعاقات عند تقدم السن بهم 00


دائما ما ينسي المتقدم في السن (المسن ) !! ان الذاكرة تتغير مع العمر وقد نجد الشخص المسن لا يستطيع تذكر بعض الأشياء ، ولكن الجزم بان كبار السن دائما ما ينسون تذكر الأشياء غير صحيح – فهناك أمور كثيرة قد تؤثر في القدرة على التذكر في أي مرحلة عمريه ومن تلك التغيرات التي تؤثر على الذاكرة القلق - الضغوط النفسية والاكتئاب 00


ويمر المسن في مرحلة الشيخوخة بعدة تغيرات حادة :-

* متغيرات اجتماعية واقتصادية 0

* متغيرات عصبية جسمانية تنعكس على الحالة النفسية 0

* الاضطرابات النفسية والعقلية للمسنين 0

لكل ما سبق نتبين لماذا تزداد نسبة إصابة المسن بالاضطرابات النفسية والعقلية حيث تزداد النسبة من 20% الى 37 – 30 % في المسنين أولئك الذين يعيشون في مؤسسات رعاية المسنين 00

الاضطرابات ألذهانية :-

وتتمثل في الاضطراب الذهني وضلالات الاضطهاد والاضطرابات الوجدانية 0


الاضطرابات العصبية :

وتتمثل في القلق والوساوس القهرية المختلفة وتوهم المرض وترتفع نسبتها في المسن الذي تقل قدرته التأقليمية في الحياة العامة00

الشيخوخة والمرض النفسي :-

ان سن الشخص أو وضعه لا يعد سببا لإصابته بالاكتئاب وذلك لان الاكتئاب مرض يمكن علاجه ان معظم المصريين كبار السن ليسوا مكتئبين انهم يمارسون حياة نشطة ومنتجة حتى هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من أمراض عضوية او تدهور مالي ، أو فقدان القارب لا يزالون ينعمون بصحة نفسية جيدة وعلى الرغم من حدوث العديد من الأمراض النفسية في متأخر العمر الا أنها ليست حتمية الحدوث في فترة الشيخوخة 00 ان بعض كبار السن (المسنين) يعانون من بعض مظاهر القلق التوتر اضطرابات النوم الشعور بالوحدة – العزلة – الاجتماعية – الخوف من تركهم بلا اهتمام 00 ويعتبر الاكتئاب من اشهر الأمراض النفسية ويعد السبب المؤدي الى تفشي حالات الانتحار بين المسنين وقد تحجب بعض الشكوى الجسمانية الأعراض المصاحبة للاكتئاب ، ولقد أوضحت الدراسات أن المسنين الذين يعانون من الأفكار الانتحارية قاموا بزيارة الطبيب المعالج لهم في الشهر الذي ظهرت فيه هذه الأعراض ولم يكن هذا الطبيب طبيبا نفسيا مختصا ومن ثم لم يحصل هؤلاء على العلاج المناسب لمثل حالاتهم وهو ما قد يمثل لدى المسن خطورة خاصة انه يساعد على تصعيد بعض الأمراض الطبية الأخرى فلقد أوضحت الدراسات ان الاكتئاب يزيد من معدل الإصابة بالأزمات القلبية والعدوى الخطيرة 00 فعلى سبيل المثال يرجع بعض الأمراض القلبية الى حدوث بعض التغيرات البيوكيميائية داخل مخ الشخص المكتئب وينجم عنها ازدياد عدد ضربات القلب وارتفاع نسبة الكلوسترول في الدم 00 بينما يرجع البعض الآخر تلك الأمراض التي تحدث للقلب الى عدم اهتمام هؤلاء الذين يعانون من الاكتئاب بنظام التغذية 00 والكشف الطبي – ومعالجة ضغط الدم المرتفع لذلك يصابون بالأزمات القلبية التي قد تؤدي الى وفاتهم000 ان الأمراض النفسية التي قد تصيب المسنين قد تنجم عن بعض الأمراض العضوية الأخرى كمشاكل الغدد الصماء (انخفاض وظيفة الغدد) التهاب المفاصل وضعف السمع أو البصر التي يعاني منها نصف هؤلاء المترددين على العيادات النفسية وكذلك السرطان ، الارق – السكر ، الجلطات الدماغية – الأنفلونزا ) 00 في بعض الحيان قد تخطئ في تشخيص الاكتئاب لدى المسنين ففى بعض الحالات قد تشخص حالات فقدان الذاكرة والقلق والارتباك التي تصحب الاكتئاب على أنها أعراض مرض الزهايمر فلو كان الأمر كذلك وكانت هذه الأعراض هي أعراض مرض الزهايمر (التدهور التدريجي في وظائف العقل) فلا ينفع حينئذ العلاج بل قد تؤدي تلك الأعراض الى الموت – ولكن قد يمكن بالعلاج المناسب القضاء على هذا المرض000 وفي الختام ان لدينا رؤية متفائلة نحو هؤلاء المسنين وذلك من منطق أيماننا بأن كبار السن لديهم القدرة على العيش حياة سعيدة وذات مغزى بالرغم من ضغوط الشيخوخة وأعبائها وما يصاحبها من أمراض عضوية ولكن إذا تم تشخيص نوع الاكتئاب الذي لديهم وتقديم العلاج المناسب لهم كان ذلك يؤدي الى نتائج مبهرة 0


ودمتم بود


يتبع




التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 23-12-2011, 02:05 PM   #25
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم

ميـــول المســنيـن


لاتظهر فى مرحلة الشيخوخة ميول جديدة وانما يتم التركيز على الميول السابقة المكتسبة فى مراحل العمر مما يسبب له اشباعا اكبر فى مرحلة الشيخوخة

ويظهر فى هذه المرحلة تناقص فى الميل بالاهتمام بالمظهر الا انه يظهر ميل كبير جدا الى الاهتمام بالمال عن المراحل النمائية السابقة ولعل ذلك يرجع الى الى قلق المسن على مستقبله الاقتصادى نتيجة نقص موارده اما عن الميول الترويحية في الشيخوخة فعادة تكون شبيهة بما كانت عليه فى مرحلة وسط العمر او تزيد قليلا لتوفر الوقت الغير متاح سابقا لممارسة الميول الترفيه او تنقص هذه الميول قليلا نتيجة للتدهور المرافق لهذه المرحلة
واكثر الهويات شيوعا لدى المسنين القراءة وكتابة الخطابات والاستماع الى الراديو ومشاهدة التلفاز والاعمال المنزلية والاشغال اليدوية والزيارات والسفر والمشاركة فى الانشطة الدينية والسياسية والمحلية وما يحدد مشاركة المسن فى هذه الانشطة يتوقف على عوامل كثيرة منها الصحة والظروف الاقتصادية ومستوى التعليم والجنس


تابعونا حفظكم الرحمن ورزقنا ربي وإياكم بر والدينا







التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 24-12-2011, 01:43 PM   #26
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم

ما ذا تعرف عن(دار العجزة) نكران الجميل!!!


دار العجزه

وظلم ذوي القربى أشد مضاضه

على النفس من وقع الحسام المهند


هو اليوم نفسه الذي مر بالأمس دون أن تشرق نظرات عيونهم لرؤية الدشاديش البيضاء والعباءات السوداء التي تقترب من بعيد حامله أبناءهم وبناتهم ليعودوا بهم إلى دفء البيت وكنف العائلة، ليرمي الحزن أشلائه الشائغة على مخده التنعم الأخيرة…




وإذا ما اقتربت لدموعهم البيضاء كما قلوبهم الناصعة لتقزمت فيك قامات أبناءهم لتصغر حتى تتلاشى في مواجهة العاطفة التي حكمت عليها دون ذكر السبب أن يطأ كل واحد منهم وسادته كل مساء دون أحلام جميلة دون كلمة مثل "أبي أو أمي" سيعاود المثول أمامهم…



لماذا لا يأتون لزيارتي؟؟؟

هكذا يرمون أسئلتهم ليقف الحنين ممتنا بداخلهم إحداهم يلبس كل ما هو جديد في كل مناسبة وينتظر ولا أحد يأتي..وتمر الأيام بهم والنفس في عزلة سوى من الدعاء، إنها قوارير مهشمة بداخل كل منهم حكاية تضج بالمرارة والضعف تأخذهم إلى عالم لا بدء فيه ولا نهاية…


إنها بوابة دار العجزة التي تضيف بمشيئة الأيادي الباردة في كل مرة رقما جديدا في عالم المسنين ودعاء شجي يرمي برأسه على سجادة الصلاة مع دمعه بيضاء مقيدة..

لتكبر تلك الملامح ويبقى القلب في وحشته يقلب صفحات الماضي جارا سحب الملح والأماني جنبا لجنب إلى حضرة البقاء…



عودوا إليهم..هي تلك الرسالة

عودوا إليهم..لتغرسوا القبلة الحارة من تلك التي اعتدتم عليها في كل مساء..

عودوا إليهم..ليداعبوا أطفالكم وهم يلعبون بالرمل

عودوا إليهم..فالجدران التي تحاوطكم تكفي لمكان صغير بسجادة صلاة ومذياع ليبقوا معكم…

عودوا إليهم..لتعود رائحة الحب والسنين

عودوا إليهم..ليذكروكم بقصص الماضي وشيطنة طفولتكم

عودوا إليهم..فهم مشتاقون للشارع الذي ركضتم عليه وللجيران وللباب الذي وقفوا بقلق بجانبه إلى حين عودتكم متسخين برائحة المكان والشقاوة..

عودوا إليهم..من أجل ابتسامه واحده لا أخيرة..



سعادة خرساء تبكي من حولها، وتصارع كما رجل مهزوم دوران الأيام، إنها التجاعيد التي استقرت بزخم الأيام الماضية متلهفة تقف كما وردات العمر الأخيرة…

إنها التجاعيد التي جعلت من البعض يعتقد بأن أصحابها لا وجود لهم بالحياة وبأن عليهم أن يبقوا في مكان ما أكثر اتساعا لانتظار الموت والبقاء على قيد زيارة واحدة لم تعد تتكرر بينما المناسبات تطل بقدميها دون أن تحجز لهم ابتسامه واحده..والليالي البيض تفرغ وحشتها دون استئذان


مازالت نظراتهم متبوعة بالهيبة..تتسابق الهمسات ما بينهم مسترجعين ذكريات الأمس…

لا أعرف إن كان أحدهم يتكلم عن أولاده أو بناته..

لا أعرف إن كانت الدمعة هي الوحيدة التي ترمي بأشلائها أم الأعين صارت أكثر جرأة..

لا أعرف إن كان لآخر المساء جفنان في قلوبهم…

لا أعرف إن كانت لقلوب أولادهم مكان ما في ملامحهم لابتسامه عريضة يتثاقلون بها بتأسف دون الحاجة إلى التفكير في القامة الكبرى، الرجل الذي قادهم للحياة أو الأم التي لا تنام بقلقها دون أن تهدهد صغيرها إلى أن يكبر….

….

….

لتنامي أيتها الحقيقة خجلة

ويزداد في ملفات مراكز المسنين العدد الرقمي

والأيادي الباردة من الأبناء والبنات تتثاوب ولا تدري بأن في الغد سيكون لهم نفس التجاعيد ولربما تأخذهم بدور أبنائهم إلى نفس هذا الكرسي وهذا السرير وتلك النافذة التي لا تطل سوى على السماء التي تستقبل الأرواح بإذن من الله عز وجل..


ايها الابــن الذي نسي الجميل....بالله عليك هذا هو رد الجميل ....اتق الله واعدهما الى وسط بيتك ....ستجد بركة الرزق والسعادة في الدنيا والاخرة


ودمتم بود


يتبع إن شاء الله تعالى



التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 25-12-2011, 09:43 PM   #27
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


إقرأ .. لتعرف أنك عآق لوالديك أو بآرا بهما ؟


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا* إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا* يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا* يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا* يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا* قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا* قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ..


الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله ..
- ما أجمل ان تكتب عن كبار السن .. وما أحلى أن تقرأ عنهما ..
- والحلاوة العظمى هي عندما تدرك أن فعلك لهما فيه أجر ومثوبة من الله عزوجل ..
- والمرارة الكبيرة هي عندما تعلم أن تركك لشيء لهما هو نوع من انواع العقوق لهما ..
المسنون من كبار السن نراهم بيننا ، ونلتمس حاجتهما ، ويتذمر البعض من كثرة طلباتهم ..
كثيرة هي أنواع العقوق ممن يقع بها بعض الشباب والفتيات في حق الآباء والأجداد وهو لايدركون خطورتها .. ونحن من خلال هذا الموضوع الخفيف سنسلط بعض الضوء على موضوع العقوق من زاوية سيفهمها الجميع ..


- مفهم العقوق:
أصل كلمة العقوق هو عق بمعنى شق، يقال: عقّ ثوبه أي شقه. وهذا معنى عقوق الوالدين، فعق والديه يعقهما عقا وعقوقا، قال الشاعر:
إنّ البنين شرارهم أمثلة من عقّ والده وبرّ الأبعدا


- مظاهر العقوق:
يأخذ عقوق الوالدين وكبار السن مظاهر عديدة، وصورا شتى أذكر منها أمثلة وهي على سبيل المثال لاالحصر :

المثال الأول:
عدم الجلوس والمؤانسة والسؤال عن الحوائج وقضايا الأهل وما يعانونه .

المثال الثاني:
عدم استشارة الوالدين في الأمور التي يعرفونها والتي يمكن أن يقدّموا فيها رأيهم، فتجد الابن لا يشاور أحدا من والديه بحجّة أنّ ما يعاني من مشاكل وقضايا لا يدركها الوالدان.

المثال الثالث:
الاعتذار عن تقديم الخدمة بأيّة وسيلة وعذر.

المثال الرابع:
تقديم شغلك وحاجتك على حاجات الوالدين، فمثلا عندما يأمر أحد الوالدين الابن بأمر يقول الابن: اليوم أنا مرتبط أفعله غدا حينما أفرغ.

المثال الخامس:
العُجب بالنّفس والنظر للوالدين بمنظار النّقص، ومثال ذلك كأن يكون الوالد غير محافظ على الصلاة مثل محافظة الابن عليها، فهو ينظر إلى الوالد بمنظار النقص لأنّه قد تفوّق عليه في هذه القضيّة فيستشعر صولة الطاعة حينئذ، ويستصغر شأن الوالد بذلك.

المثال السادس:
استغلال مكان النقص عند الوالد أو الوالدة والاحتجاج بذلك على الخروج على أمرهما، والإنسان مأمور بالصّلة والبرّ والإحسان على أيّ خُلق كانا.

المثال السابع:
الحوار معهما ومناقشتهما، بمعنى حوار النّدّ للنّدّ بالحجّة والدليل، وقياس المعاملة على القريب والزميل بنفس الأسلوب. إنّ الوالد ليس ندّا للولد، والولد ليس مطالبا بإقامة الحجّة على دعواه إلا إذا أمره بمعصية، والابن مطالب بأن يذلّ وأن يستسلم وأن يخفض جناحه له حتى لو لم تكن الحجّة معه.

المثال الثامن:
اتخاذ الخصام ما بين الوالد والوالدة سببا للنّكاية بأحدهما ضدّ الآخر بالاتّهام ورديء الكلام والتأفف والعقوق.

المثال التاسع:
الخروج من بيت الأب بعذر أو بدون عذر، بحجّة عدم التوافق، أو اذعانا لأمر الزوجة، وبحثا عن الاستقلالية في الأمر والنهي، وبعيدا عن ضغوط الوالدين ولزوم برّهما، والتهرّب من خدمتهما.


المثال العاشر:
السّكوت أحيانا إذا سُئل الابن وانتظر منه الجواب، فقد يأتي خبر أو حالة تسرّ الابن أو لا تسرّه، ثم ربّما يسأل الوالد أو تسأل الوالدة فلا يقدّم الولد جوابا، وهذا من باب التجاهل وعدم العناية


إنّ عاقبة العقوق غير مؤجّلة إلى يوم القيمة فقط، لهذا ترى أنّ الذي يعق، يكون جزاؤه أن يعقه أبناؤه وهو في أشدّ أوقات الحاجة إليهم، ولكن هذا هو العدل الإلهي، وكما تدين تدان.


حياكم الرحمن


يتبع
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 27-12-2011, 07:20 PM   #28
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


موضوع خاص ! برعايتك/بجدك وجدتك




كيفكم اعضائنا المميزين


موضوع عن الجده او الجد ومعاملتك لهم ومعاملتهم لك

هل تحترمهم..................؟
هل عند مشاهدتهم التلفزيون تحترم ما يتابعون او تنتقل وتتجاهلم من قنانة الى اخرى.....................؟
كيف كانت علاقتهم معهم في الصغر ...........................؟

هل تشعر في الممل من الجلوس معهم.................؟


الان

كيف تحب ان يعاملك احفادك في الكبر

عند مشاهدة التلفزيون او ممارستك لاي هوايه ان ياتي حفيدك بلا مبالاة ولا يعيرك أي اهتمام ويقطع عليك الاستمتاع بهوايتك

هل تشعر انه يجب عليهم الاحترام ..........لك ؟
هل تشعر انهم فرحين بجلوس معك.........؟


الان ما هو شعورك اتجاه جدتك او جدك
عزيزي عزيزتي وما جدتي وجدك الا مشاعر


فهذا حال الشباب انظر الى هذه الصورة فلا شيئ يبقى على حاله



اشعارهم انهم يمتلكون السلطه



نسعدهم بالاستفاده من خبرتهم



نسعدهم بالدخول في مجال اهتماماتهم



نسعدهم باشعارهم بان لهم دورافي حياتنا



نسعدهم باخبارهم دائما امام الاخرين بانهم اصحاب الفضل



سعدهم بالانصات ولاستماع اليهم عندما يتحدثون



متمنيه لكم العمر الطويل وتذكروا اعزائي كلنا سنكون مسنين يوما ما ان اعطانا الله العمر فاحسنوا معاملتهم واتقوا الله فيهم حتى يرسل الله لنا ناس طيبه واحفاد رائعين مثلكم

ودمتم بود

يتبع
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 27-12-2011, 07:43 PM   #29
قلم مميز
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 15,754 فى 3,133 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم


ولايزال شلال العطاء متدفقاً :

أطروحات متتالية فيها الكثير من الفائدة .. خاصة أنها تتعلق بفئة عزيزة

على قلوب الجميع .. ولهم علينا من الحقوق الشيء الكثير ..

احتسبي للأجر مشرفتنا الرائعة يمامة الوادي..أسال الله أن لا يحرمك أياه .

وتقبلي أجمل وأصدق التحيات .
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
قديم 27-12-2011, 08:57 PM   #30
عضو رائع
 
تم شكره :  شكر 3,274 فى 640 موضوع
ســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this pointســاري is an unknown quantity at this point

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

متصفح آخر رائع أختي الكريمة

أشك أن يكون له مثيل في أي منتدى آخر

كل شوي أكتشف جانب مضيء جدا لهذا المنتدى

أهنئكم

ســاري غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ ســاري :
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:00 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه