العودة   منتديات سدير > `·• آفاق رحبة •·´ > ¨° الأسرة والمجتمع °¨

¨° الأسرة والمجتمع °¨ كل ما يخص الأسرة والمجتمع من موضوعات وقضايا اجتماعية ...

الإهداءات
بوح القصيد : هدا الليل وتظاهر لي ورا عوج الضلوع هموم     بوح القصيد : من هون ودز ياسايق التكسية     فقيدة امها : أسعد الله مساكم بكل خير وسرور    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-2012, 02:48 PM   #46
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


العسل الابيض يقاوم اثار الشيخوخه ويقلل القلق



العسل الأبيض يؤدي إلى تحسن الذاكرة وتقليل القلق لدى الفئران، وفقا لما ذكرته دراسة علمية حديثة فإن العسل الأبيض يمكنه أن يقاوم آثار الشيخوخة ويقلل من القلق، حيث وجد العلماء أن الوجبة الغذائية المنظمة المضاف إليها العسل الأبيض قد حسنت الذاكرة وقللت من القلق بدرجة ملحوظة مما يؤكد الفائدة الكبيرة للعسل وفق ما هو شائع .
فقد أجرى الباحثون اختباراتهم على الفئران، حيث قدموا لهم وجبات غذائية تحتوي على 10 في المائة عسل أبيض و 8 بالمائة سكر قصب أو بدون سكر على الإطلاق لمدة عام، وكان عمر الفئران شهران عند بدء التجربة، وكانوا يخضعون للتقييم كل ثلاثة شهور باستخدام اختبارات صممت لقياس القلق وسعة الذاكرة.

كما كانت الفئران التي تتغذى على العسل الأبيض تترك لمدة مرتين كحد أقصى في الأقسام المفتوحة لمتاهة التقييم ثم توضع الفئران التي تغذى على سكر القصب حيث بدت تلك الفئران التي تغذت على العسل الأبيض أقل قلقا عن نظيرتها التي تغذت على سكر القصب، كما أوضحت التجربة أنهم أكثر قدرة على دخول أقسام جديدة من المتاهة التي كانت على شكل Y حيث أظهروا أنهم يعرفون أين كانوا من قبل وكانت لديهم ذاكرة أفضل.
ومن المتعارف عليه أن استخدم العسل الأبيض يعود إلى أزمنة بعيدة كغذاء، ودواء ومستحضرا للتجميل، كما إن تربية النحل والتي يقصد بها الاحتفاظ به لإنتاج العسل الأبيض، تعود إلى زمن بعيد قد يكون على الأقل 700 قبل الميلاد، ومن المعروف كذلك أن العسل الأبيض ينتج من التفاعل الكيميائي في لعاب النحل أثناء تفاعلها مع الرحيق الذي تجمعه من الزهور.


ودمتم بود


يتبع

التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 04-02-2012, 04:39 PM   #47
عضو نشيط
 
تم شكره :  شكر 160 فى 77 موضوع
سـلام is an unknown quantity at this pointسـلام is an unknown quantity at this pointسـلام is an unknown quantity at this pointسـلام is an unknown quantity at this point

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

ما شا ءالله
طرح وكلام واسلوب ودروس مميزة
اشكرك وبارك الله فيك

سـلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 01:33 PM   #48
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


كيف نتغلب على مشكلات السمع والبصر عند الكبار؟



الشيخوخة طور صحى يمر به الإنسان فى حياته؛ حيث يشيب الشعر، ويهن العظم، ويضعف السمع والبصر، وهذه الأعراض قد تفرض على المسن حصارًا فيعتزله المجتمع، وبالتالى تسوء حالته النفسية والجسدية.

وهنا يقع العبء الأكبر على من يتعامل مع أحبائنا الكبار، سواء كانوا أقارب أو أصدقاء أو جيران فى معرفة الطريقة الصحيحة للتواصل مع المسن.

يقول الدكتور محمد قناوى - أخصائى العلاج الطبيعى - إن هناك مجموعة من الإرشادات يجب أن نلتزم بها عند تعاملنا مع أحبائنا ضعاف السمع والبصر منها:

1 - الاقتراب قدر الإمكان من المسن لضمان سهولة سماعه ورؤيته لك

2 - تنبيه المسن باليد برفق أو بإشارة منك قبل توجيه الحديث إليه لينتبه إلى حديثك.

4 - خفض أى ضوضاء تمنع المسن من سماعك قبل بدء حديثك إليه.

5 - اجعل حركات الفم واضحة أثناء الكلام؛ حيث إن قراءته للشفاه أثناء الحديث تساعده على فهم الحوار.

6 - التحدث بصوت أعلى قليلاً من الصوت العادى، ولكن بدون صياح أو صراخ حتى لا تضايقه.

7 - التحدث ببطء مع توضيح أكبر لمخارج الألفاظ.

8 - من الأفضل أن تكون الجمل مختصرة ومفيدة وواضحة.

9 - مراقبة تعبيرات وحركة رأس المسن أثناء الحديث معه، فهى توضح إذا ما كان الحديث إليه مسموعًا وواضحًا أم لا.

10 - تجنب التغيير المفاجئ لموضوع الحديث حتى لا يخطئ المسن الفهم.

11 - الضغط على الكلمات المفتاحية فى الحديث (أى الكلمات المهمة التى توضح موضوع الحديث) مع التوقف بعد كل كلمة من الكلمات المفتاحية.

إرشادات إضافية :

- أعط المسن الوقت الكافي ليرد.

- يمكن سؤال المسن أن يعيد ما قلته له، خاصة إذا كان الموضوع مهمًا؛ حيث إنه فى بعض الأحيان يتظاهر المسن أنه قد سمعك تفاديًا للإحراج.

- التحدث معه بشكل ودى مع تجنب الحديث إليه بلغة الأطفال؛ حيث إن الحديث إليه كطفل قد يشعره بالاستخفاف به.

- استخدام التعبيرات الوجهية والإشارات والإيماءات اليدوية أثناء حديثك معه لتكون أكثر وضوحًا.

- يمكن استخدام نوتة صغيرة لتكتب ما تريد توصيله للمسن عند تكرار صعوبة وتعذر سماعه لك.

ضعف البصر:

يشير الدكتور قناوى إلى أن كل تركيبات العين تعانى من التغيرات المتعلقة بتقدم السن، مما يعوق التواصل، وعدم الرؤية فى الضوء الضعيف، وبالتالى عدم الحكم الصحيح على المسافات والرؤية الصحيحة للأشياء أثناء الحركة، كما يعانى المسن أيضًا من ضعف فى مجال الرؤية الجانبية، بمعنى أنه يرى أمامه، ولكنه لا يرى ما بجانبه بوضوح إلا عند الالتفات؛

لذا يجب مراعاة الآتى عند التعامل مع المسن ضعيف النظر:

1 - الاقتراب منه ببطء وتحيته شفويًا مع اللمس الرقيق الحنون.

2 - محاولة زيادة مستوى الإضاءة بالمكان؛ حيث يحتاج المسن لمستوى إضاءة ثلاثة أضعاف المستوى العادى، مع تجنب الأضواء المبهرة المنعكسة عليه، فتؤدى إلى الزغللة ومضايقته.

3 - يمكن أن يستخدم نظارته أثناء حديثه معك.

4 - وضع الأشياء المطلوبة من المسن الانتباه إليها فى مجال نظره.

5 - عند إعطاء المسن شيئًا مقروءًا، أو صورة يجب أن يكون هذا الشيء ذا حجم كبير واضح، ويفضل استخدام الألوان المتناقضة؛ حيث إنها أكثر وضوحًا مثل الأسود على خلفية بيضاء، أو أصفر.

6 - عدم تغيير مكان الأشياء الخاصة أو الحيوية للمسن من مكانها إلا بعلمه وإذنه، وإعلامه دائمًا عند أى تغيير فى ترتيب أثاث المنزل.

ويضيف الدكتور قناوى: لزيادة التواصل مع المسن ينصح باللمس:

لأن اللمس يحتل مكانة عالية فى تفاعلنا مع المسنين؛ حيث يزيد من ثقتهم فينا، ويعطيهم الإحساس بالاهتمام بهم، فلابد من استخدام هذه الحاسة فى التعامل معهم.

المرح والضحك:

المرح له تأثيرات فسيولوجية ونفسية عديدة مفيدة للجسم؛ حيث يساعد الضحك على إفراز الكاتيكولامين والهرمونات التى تعطينا الإحساس بأننا فى حالة جيدة، وتساعدنا على تحمل الألم، وهو يساعد على تقليل القلق، وإفراز المسكنات الطبيعية للألم، وتحسين التمثيل الغذائى؛ لذا يجب أن يكون تعاملنا مع المسن يبعث على المرح والفكاهة والضحك؛ لأن الضحك نوع من أنواع الاتصال؛ حيث يزيد من ثقتهم فينا ويعطيه الإحساس بالاهتمام به.


ودمتم بود


يتبع
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 06-02-2012, 01:36 PM   #49
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـلام مشاهدة المشاركة  

ما شا ءالله
طرح وكلام واسلوب ودروس مميزة
اشكرك وبارك الله فيك

 
بارك الله فيك أخي الكريم ((سلام ))

سلمك الرحمن من كل شر

أسعدك الرحمن برضاه والجنه
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 10-02-2012, 10:09 PM   #50
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


العمليات الجراحية تثقب ذاكرة المسنين



شيكاغو - قال باحثون أميركيون إن الذين تبلغ أعمارهم 60 عاما فأكثر ويخضعون لعمليات جراحية قد يكونون أكثر عرضة لمشاكل دائمة في الذاكرة.
وذكر الباحثون الأربعاء أن من يخضعون لعمليات جراحية حساسة وهم في سن الستين أو أكثر مثل استبدال المفاصل أو استئصال الرحم يزيد احتمال تعرضهم لمشاكل في الإدراك بعد العملية.
وأن من يحدث لهم ذلك يزيد احتمال وفاتهم خلال السنة الأولى بعد العملية.
وقالت الدكتورة تيري مونك خبيرة التخدير بالمركز الطبي بجامعة ديوك التي نشرت دراستها في دورية لعلم التخدير "كنا نعرف أن المرضى الذين يجرون عمليات في القلب يواجهون خطر اضطراب في الإدراك كمشاكل الذاكرة أو التركيز أو استيعاب المعلومات لكن آثار العمليات الأخرى على وظائف المخ ليست مفهومة بنفس القدر".
وقادت مونك فريقا درس سجلات المستشفيات لما وصل إلى 1064 مريضا أعمارهم 18 عاما أو أكثر وخضعوا لاختبارات في الذاكرة والوظائف الإدراكية قبل عمليات جراحية وقت الخروج من المستشفى وبعد ثلاثة أشهر من ذلك.
وقسم المرضى إلى ثلاث مجموعات عمرية متساوية في الحجم: صغار "18-39 عاما" ومتوسطون "40-59 عاما" وكبار "60 عاما وأكثر".
وبعد العملية الجراحية بثلاثة أشهر حدث قصور في الإدراك لنسبة قدرها 12.7 بالمئة من المرضى المسنين مقارنة بنسبة 5.7 بالمئة فقط من مجموعة الصغار و5.6 بالمئة من مجموعة ذوي الأعمار المتوسطة.
وتشير الدراسة إلى أنه بوجه عام تعاني نسبة تتراوح بين 30 إلى 41 بالمئة من المرضى البالغين الذين يخضعون لعمليات جراحية حساسة بخلاف عمليات القلب من شكل من أشكال ضعف الذاكرة أو الاستيعاب عند خروجهم من المستشفى لكن معظمهم يتعافى بعد ثلاثة أشهر.
لكن الذين يبلغون من العمر 60 عاما أو أكثر يحتمل بنسبة تزيد على الضعف أن يستمروا في المعاناة من هذه المشاكل بعد فترة الأشهر الثلاثة ومن يعانون بالفعل من تلك المشاكل يزيد احتمال وفاتهم خلال العام الأول بعد العملية.
وذكرت مونك في بيان أنه ليس من الواضح لماذا يعاني بعض المرضى من هذه المشاكل لكن قد تكون العلة في أن العملية الجراحية والتخدير يسببان تورما في المخ قد يؤثر على قدرة المرضى على التعلم أو حفظ المعلومات أو استرجاعها.
وأضافت أن الدراسة تشير إلى أن المسنين قد يكونون عرضة للاصابة بمشاكل ادراكية بعد العمليات الحساسة وأن العلم بهذا قد يساعد الأطباء على ابتكار وسائل أفضل لدرء آثار الجراحة والتخدير على أدمغة المسنين


ودمتم بود


يتبع

التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 11-02-2012, 02:25 PM   #51
قلم مميز
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 15,754 فى 3,133 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم



دوماً هذا المتصفح الحاني الجميل يذكرنا بأعزاء علينا يستحقون منا

كل الرعاية والإهتمام ..كما يفرض علينا تقديم الشكر الجزيل والدعاء

من القلب لمشرفتنا الرائعة يمامة الوادي ..

تحياتي لك أستاذتي يمامة الوادي ولكل المتابعين هنا .
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
قديم 14-02-2012, 02:56 AM   #52
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز العمران مشاهدة المشاركة  


دوماً هذا المتصفح الحاني الجميل يذكرنا بأعزاء علينا يستحقون منا

كل الرعاية والإهتمام ..كما يفرض علينا تقديم الشكر الجزيل والدعاء

من القلب لمشرفتنا الرائعة يمامة الوادي ..


تحياتي لك أستاذتي يمامة الوادي ولكل المتابعين هنا .

 

لك جل التحايا وأجزلها

وأسعدك ربي برضاه والجنة

شكرأً أخي الفاضل((عبدالعزيز العمران))
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 14-02-2012, 03:04 AM   #53
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


((أسنان كبار السن))



لشد ما تؤسينا ابتسامات كبار السن ، لا لشيء سوى أنها ترينا تلك الصورة المشوهة لفم كبير السن ، ما يشي بالإهمال ، أو التجاهل طويل الأمد .
أسنان كبار السن بحاجة إلى اهتمام الجميع ، ذلك أن تأقلمهم مع الألم حتى لا يكلفوا من حولهم المصاريف ، يحول دون استمتاعهم بالأطعمة التي اعتادوا عليها ، وأحبوها ، فمتعة الأكل هي إحدى أهم المتع المتبقية ، والمتاحة لهم .
يمكن للأسنان أن تبقى نظيفة وصحية مدى الحياة بإتباع إرشادات صحة الفم و الأسنان وزيارة طبيب الأسنان بانتظام. يمكن للجميع أن يحافظوا على أسنانهم ولثتهم صحية بغض النظر عن أعمارهم ، عند تفريش أسنانهم مرتين في اليوم باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، إلى جانب استخدام خيط تنظيف الأسنان يومياً خلال مراحل عمرهم المختلفة ، هذا بالإضافة إلى زيارة طبيب الأسنان بانتظام لأن كل هذه الخطوات تضمن لهم سلامة ونظافة أسنانهم من أي مشاكل صحية قد تهددها.

خاص بكبار السن :
قد يواجه كبار السن مشاكل صحية معينة تخص صحة فمهم و أسنانهم، حتى لو كانوا ينظفون أسنانهم بانتظام باستخدام فرشاة و خيط الأسنان. من أسباب التعرض لبعض المشكلات الصحية التي قد تعاني منها أسنان ولثة كبار السن:
- استخدام أطقم الأسنان الصناعية .
- تناول بعض الأدوية .
- تعرضهم للأمراض التي قد تصيب كبار السن .
لحسن الحظ، يستطيع طبيب الأسنان أن يساعد مريضه على مواجهة هذه المشكلات الصحية والتغلب عليها بنجاح.


- تسوس الأسنان:
تكثر الإصابة بتسوس الأسنان و بالأخص بتسوس جذور الأسنان في مراحل العمر المتقدمة. فغالبا ما تنحسر اللثة مع تقدم العمر عن الأسنان كاشفة جذور الأسنان التي لا تقاوم التسوس جيدا. لذا من المهم أن يعتني كبار السن بنظافة أسنانهم باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد وباستخدام خيط الأسنان يوميا إلى جانب عدم الإهمال في زيارة طبيب الأسنان.



- حساسية الأسنان:
تزداد مشكلة حساسية الأسنان بتقدم العمر. كما هي المشكلة مع تسوس الأسنان، تنحسر اللثة المحيطة بالأسنان مع تقدم العمر. هذه الأجزاء من السن التي تنحسر عنها اللثة تكون أكثر حساسية للألم عند تناول أطعمة و مشروبات ساخنة أو باردة. تصبح الأسنان أيضاً حساسة عند تعرضها للهواء البارد، أو عند تناول مشروبات و أطعمة حامضة أو حلوة.
عند الإصابة بحساسية الأسنان. يجب على كبار السن استخدام معجون أسنان مضاد للحساسية. و إذا لم يفد معجون الأسنان المضاد للحساسية في علاج حساسية أسنانهم واستمرت المشكلة، فعلى المصاب أن يراجع طبيب الأسنان، حيث أن حساسية الأسنان قد تكون أحد العوارض لعديد من مشاكل الفم والأسنان. مثل: شرخ أو شق في أحد الأسنان أو تسوسها.


- أمراض معينة:
تهدد بعض الأمراض التي قد يعاني منها الكبار في السن مثل :
السكري، أمراض القلب أو السرطان سلامة الصحة الفموية لديهم ، لذلك يجب يخبر المريض طبيب أسنانه بما يعانيه من أمراض عضوية حتى يستطيع الطبيب أن يلم بكل جوانب الحالة التي يعالجها وبالتالي توفير كل ما يلزم من وسائل علاجية لها.

- أطقم الأسنان الصناعية:
بالرغم من أن الأطقم الصناعية تساعد كبار السن في تسهيل شؤون حياتهم، إلا أنها تحتاج إلى درجة عالية من العناية. فعلى مستخدميها أن يتبعوا تعليمات طبيب أسنانهم بدقة إلى جانب زيارته فور مواجهة أي مشكلة تتعلق بأطقم أسنانهم الصناعية. ينصح الأطباء مستخدمي أطقم الأسنان الصناعية بزيارتهم سنوياً لإجراء الفحوصات اللازمة.


- جفاف الفم:
يعد جفاف الفم حالة مرضية شائعة الحدوث عند كبار السن، والتي قد تنتج عن تناول بعض أنواع الأدوية أو كعارض من عوارض أحد الأمراض التي يعاني منها كبار السن.
ولاشك بأن إهمال علاج جفاف الفم سيلحق الأذى بالأسنان و اللثة. لذلك سيقوم طبيب الأسنان عند زيارته بوصف أدوية أو طرق علاجية عديدة لترطيب الفم وبالتالي منع أية مشكلات قد تواجه الأسنان.



- أمراض اللثة:
على الرغم من أن الإصابة بأمراض اللثة لا تقتصر على كبار السن فقط، إلا أن معدلات الإصابة بها تزداد عند كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن الأربعين سنة.

العوامل السلبية التي تزيد من احتمالات الإصابة بأمراض اللثة:
- إهمال نظافة الفم والأسنان لسنوات متراكمة .
- سوء التغذية (خاصة التقليل من تناول الفواكه و الخضراوات).
- بعض الأمراض المزمنة مثل: السكري، أمراض القلب والسرطان .
- التدخين .
- بعض العوامل البيئية مثل: الضغوط النفسية .
- بعض أنواع الأدوية المستخدمة .

بما أنه يسهل علاج أمراض اللثة في مراحلها الأولية، فإن من الضروري جداً أن يقوم المصاب بزيارة طبيب الأسنان بانتظام ليكتشف الإصابة مبكراً وبالتالي تدارك المشكلة وعلاجها في الوقت المناسب. و مع ذلك، فإنه من الأفضل إتباع طرق الوقاية من أمراض اللثة لتجنب الإصابة بها.



- التيجان والجسور:
يشترك التاج والجسر في وظيفتهما من حيث تقوية الأسنان أو تعويض النقص في أحد الأسنان المفقودة (بسبب الخلع أو غيرها).
يستخدم التاج في تغطية السن التالف بأكمله لأنه إلى جانب استخدامه في تقوية السن، يعمل على تحسين منظر وشكل السن التالف وتعديل وضعه بالنسبة لصف الأسنان الموجود عليه. أما بالنسبة للجسور فتستخدم كما ذكرنا سابقاً لتحل محل سن أو أكثر قد فقدوا لأي سبب من الأسباب. حيث يقام الجسر على الفراغ الناتج عن السن المفقود. تثبت الجسور على الأسنان الطبيعية الموجودة أصلاً أو على مواد تزرع حول فراغ السن أو الأسنان التي فقدت .


نقلا عن : د. بدر فروخ ..


ودمتم سالمين


التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 14-02-2012, 09:48 PM   #54
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


الحالة النفسية عند المسنين



تعتبر الحالة النفسية عند المسنين محصلة لعدة عوامل يؤثر كل منها سلباً أو إيجاباً بدرجة أو بأخرى على نفسية المسن لتتشكل حالته النفسية في النهاية، وبذلك فإن الحالة النفسية عند المسنين ليست حالة نمطية واحدة تشمل الجميع وإنما لكل فرد منهم حالته الخاصة تبعاً لتعرضه لتأثير العوامل المختلفة ومدى تأثره بها، ولذلك تبدو هناك خلافات كثيرة بين المسنين في البيئات المختلفة بل وفي البيئة الواحدة لتجعل حالة كل منهم خاصة به وحده.


وقد يبدو مفيدا أن نقسم هذه العوامل التي تؤثر في الحالة النفسية للمسنين إلى مجموعتين :


الأولى: هي مجموعة الأحداث التي يمر بها الفرد في مرحلة ما قبل الشيخوخة من الطفولة والشباب .

الثانية هي تلك الأحداث التي يواجهها الفرد عند دخوله مرحلة الشيخوخة .


وتشمل المجموعة الأولى كل ما يحدث للفرد من طفولته وحتى شيخوخته في صحته البدنية والنفسية وعلاقاته الاجتماعية والبيئية من تعليم وتربية وعمل وزواج وأمراض وإصابات وأفراح وأتراح ومكاسب وخسائر وآمال واحباطات ونجاحات وإخفاقات كلها تؤثر بطريقة أو بأخرى على الحالة النفسية مضافاً إليها قدرة الفرد على التكيف أو الصراع والتخلص من الآثار أو الاستسلام لها.


وتشمل المجموعة الثانية وهي أيضاً بذات الأهمية ما يحدث للفرد عند دخوله سن الشيخوخة من كيفية استقباله هو لهذه المرحلة وكمية ونوع المفتقدات فيها مثل فقدان العمل أو الزوج أو ابتعاد الأولاد أو عدم الأمان المادي ثم نظرة المجتمع والبيئة العائلية للمسن نفسه، ثم قيمة الدور الذي يلعبه المسن وأهمية هذا الدور لنفسه وللآخرين وبقدر الإيجابية أو السلبية في هذه العلاقة بين المسن والمجتمع بقدر ما تكون عليه الحالة النفسية.

وقد أثبتت الدراسات الطبية أن نسبة التغيرات البيولوجية وحدها هي التي تؤثر على المسن وأن كيفية رؤية المسنين للعالم من حولهم وكذلك رؤية العالم لهم بمعنى أن العلاقة المتبادلة بين المسن ومن حوله لها تأثير هام في حالته النفسية.
كما أثبتت تلك الدراسات أن التدهور أو الاضمحلال في النشاط العقلي والتركيبة الشخصية والسلوك الاجتماعي ليست بالضرورة قيمة لدى كبار السن جميعهم وإنما يعتبر البعض منها أعراضاً لأمراض ومشاكل تستوجب البحث والعلاج.
ونتيجة أخرى مستخلصة من تلك الدراسات أن الوظائف العقلية كالوظائف البدنية تحتفظ بالحيوية طالما تمت استثارتها وتدريبها
واستخدامها وتصبح عرضة للتدهور والانحدار بالإهمال وعدم الاستعمال.

وتحتل التغيرات العقلية في المسنين درجة أكبر من الأهمية عن التغيرات الجسدية وذلك لتأثيرها السلبي على حياة المسن وعائلته نظراَ لصعوبة التمييز بين ما هو طبيعي منها وما هو مرضي يستدعي البحث والعلاج.
من هذه التغيرات ما يحدث مثلاً للذاكرة حيث يفقد بعض المسنين الذاكرة للأحداث القريبة ولكنهم يحتفظون بذاكرة الأحداث البعيدة ولذلك يحلو لهم الحديث عن الماضي والذكريات القديمة، كذلك يتجه التفكير لديهم إلى البطء والتحفظ والهدوء فهم ليسوا في عجلة من الأمر وهو ما يعطيهم صفة الحكمة بالإضافة إلى حصيلتهم من التجارب والمعلومات وهو ما يعرف باسم » الذكاء المتبلور« أو الراسخ، وهو لا يتأثر كثيراً بتقدم العمر بعكس »الذكاء السائل« أو الجاري وهو السرعة في مواجهة المواقف، وهنا يبدو الأمر هاماً في معاملة المسنين ومراعاة هذا الفرق في القدرة العقلية ولا يعني هذا عدم قدرة المسن على التعلم بل يظل محتفظاً بقدرته على التعلم فقط يحتاج إلى وقت أطول، كذلك يميل بعض المسنين إلى المبالغة في قدراتهم وصفاتهم يصاحب ذلك قدر من التركيز على الذات وقد تظهر على البعض منهم مظاهر الغيرة والأنانية ومحاولة الاستئثار بالاهتمام ولفت الانتباه والحرص الشديد على الممتلكات الشخصية مهما كانت قيمتها وقد تظهر على البعض منهم صفات الشك وخاصة في أي جديد والانتقاد المستمر لتصرفات الآخرين وعدم الثقة والتهوين أو المبالغة في أحداث الحياة اليومية كما قد يقود ذلك إلى نوع من عدم السيطرة على المشاعر وعدم الاكتراث بضوابط السلوك وربما يصل الأمر إلى الانسحاب والعزلة بما يمثله ذلك من خطر على حياة المسن.


وقد تفسر هذه التغيرات ما يعرف بالفجوة بين الأجيال فالأجيال القديمة لا يعجبها الجديد ولا تتقبله بسهولة وترفض التعامل معه وتحن دائما إلى القديم وتنتقد الأجيال الجديدة ربما إلى حد الصدام، ولكن إذا عرفت أسباب ذلك فمن الممكن فك الاشتباك وردم الفجوة التي تفصل بين القديم والجديد ويتم التواصل عبر الحوار وليس الصدام.
ونستطيع القول إن سلامة الحالة النفسية للمسنين تتطلب تأمين الاحتياجات المادية في كل جوانبها وكذلك تأمين الحاجات النفسية ليس بالعواطف وليس بالإحسان وإنما بتهيئة المناخ للمسن كي يحتفظ بدور مشارك في الحياة يشعر فيه بأهميته ويتواصل في علاقات اجتماعية تعوض له مفتقداته وتملأ كل الفراغات الموحشة التي قد تحيط به.


ودمتم بود

التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 17-02-2012, 10:53 PM   #55
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم

هلا وغلا فيكم


الإفطار الصباحى يحسن الذاكرة عند كبار السن

أكدت بحوث جديدة أجرتها الجمعية الأمريكية للعلوم أن الغذائية تناول أى نوع من طعام الإفطار يعزز القدرات الذهنية ويقوى الذاكرة عند كبار السن، وكان الباحثون قد وجدوا بعد مراقبة عدد من الأشخاص تراوحت أعمارهم بين 61-79 عاما أن تناول عدد منهم طعام الإفطار على شكل بروتين نقى أو نشويات أو دهون نقية قد أفاد فى اختبارات الذاكرة والقوى الإدراكية.

ويرى الباحثون أن ممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على الوزن السليم وتناول أغذية قليلة الدهون المشبعة والغنية بالألياف والفواكه والخضراوات يساعد على المحافظة على قوة الذاكرة ولمهارات الإدراكية والقدرات الذهنية على المدى الطويل


ودمتم بود


م
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 20-02-2012, 12:32 PM   #56
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


أن ليس كل كبار السن يعيشون " شيخوخة


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


هل هناك خلط بين مفهوم الشيخوخة و كبار السن؟


يتسم المسنون ببعض سمات الاطفال مثل عدم التحكم فى الانفعالات ..

يجب عدم الخلط بين مفهوم الشيخوخة وكبر السن

فالحقيقة أن ليس كل كبار السن يعيشون " شيخوخة "

وصول الانسان الى مرحلة الشيخوخة يصاحبه العديد من التغيرات البيولوجية والنفسية فنجد مثلا تدهور الوظائف العقلية مثل ضعف الذاكرة والنسيان ومظاهر تخريف الشيخوخة كتكرار الحديث ذاته عدة مرات ونسيان الابناء والاهل البطء فى التفكير وتباطؤ القدرة على الابتكار وضعف القدرة على التعليم وتتأثر عملية الادراك والتذكر بنشاط خلايا المخ التى تطرأ عليها تغيرات توثر على نشاطها وفعاليتها , و مظهر الضعف الجسمى والامراض المزمنة والاحالة للتقاعد وافتقاد شريك الحياة وابتعاد الأبناء عن الاسرة كل ذلك يشعره بالغربة والخوف والحاجة للسند كما يزداد احساس المسن بذاته ويوجه كل اهتماماته نحو ذاته مما يعرضه لان يتخذ أحد الموقفين اما محب لنفسه ومعجب بها أو موقف اللامبالاة والتعلق بالماضى, حيث يشعر بـ النقص الذى عليه حاضره فيحاول تعويضه باضافة ماضيه الى حاضره, التقدم فى العمر لا ينقصه أبدا خصوبة فى العاطفة مما يجعل كثيرا من المسنين ينخرطون فى حالة من الوله والحب مع بعض الشابات أو المراهقات ويزيد الامهم استنكار القيم الاجتماعية لهذه العلاقات وسخرية الناس واستهزائهم منها, وقد ينتاب المسنون حالات من البكاء والحنين الى أحبائهم ممن رحلوا , كما يتسم المسنون ببعض سمات الاطفال مثل عدم التحكم فى الانفعالات تحكما صحيحا شأنهم فى ذلك شأن الاطفال الذين يعجزون عن ضبط مشاعرهم وعواطفهم والعناد وصلابة الرأى والميل لمديحهم والاطراء على افعالهم كما يشعرون دائما بالخوف من الاخرين وعدم الثقة بهم و يغلب على طابعهم التعصب الذى لا يكون فى جوهره على اساس فهم يتعصبون لجيلهم وأرائهم وكل مايتعلق بهم ويشعرون أنهم مضطهدون, كما يفضلون الطرق والاساليب التى اعتادوا عليها وسبق تجربتها فهم على غير استعداد للمغامرة والتجربة الجديدة, فى النهاية يجب عدم الخلط بين مفهوم الشيخوخة وكبر السن فالحقيقة أن ليس كل كبار السن يعيشون " شيخوخة "
.من الضروريات التى يحتاجها المسن كى يتجنب معاناة الشيخوخة أن تكون له اهتمامات قوية ومتنوعة , له استقلال اقتصادى يجعل الاستقلال المعيشى ممكنا, علاقات اجتماعية عديدة مع الناس من كل الاعمار وليس مع المسنين فقط, والقيام ببعض الاعمال المسلية والممتعة بشرط ألا تكون مرهقة , تجنب الشكوى والاعتراض ونقد الاخرين الاصغر سنا, وعلى الاخرين أثناء التعامل مع المسنين التحلي بالصبر والمعرفه لاحتياجات هذه الفئه العمريه


ودمتم بود

التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 23-02-2012, 01:22 AM   #57
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

Llahmuh رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


كيف تحيا سعيدا بعد التقاعد



صدمة التقاعد .. والإحالة إلى المعاش تمثل للغالبية من الناس مرحلة كئيبة يملؤها الألم والمرارة، وهي تمثل لبعض الناس تياراً جارفاً نحو حلقة متصلة من الأزمات الصحية والنفسية ..

إن السبب المباشر والرئيسي وراء كل المصاعب والأزمات التي نجدها بعد التقاعد .. هو سوء التخطيط.

وقد توصل الدكتور اردمان بالمور أستاذ الطب النفسي بمركز دراسات الأسرة بجامعة روك بأميركا إلى أن الفرد عندما يتوقف عن العمل، فإن كميات الطاقة الكبيرة التي كان يبذلها يومياً تتعطل ولا تجد مخرجاً لها وهي في الوقت نفسه لا تندثر أو تتوارى، فإذا عجز الإنسان عن استثمار هذه الطاقة المعطلة فإن ذلك سيؤدي إلى الاضطرابات العصبية والنفسية والعاطفية وأيضاً الخلافات الاجتماعية، وتبدو الحياة مملة ويشعر الزوجان بالإحباط والكآبة ويصبح كل ما يفعلانه هو الجلوس التحدث بلا معالم في موضوعات مكررة ومملة.

ويقول دكتور بالمور من هؤلاء الذين يتقاعدون أو يقضون فترة معاشهم جالسين على مقاعدهم دون همل سيجدون أجسادهم قد بدأت في الضمور وأن صحتهم قد بدأت في التدهور. وقد تحدث بعض الاضطرابات العاطفية بين بعض الناس بعد بسبب إحالتهم إلى المعاش .. وذلك بسبب الإحساس بعدم الفائدة أو القيمة أو لأنهم انتقلوا من مرتبة أعلى إلى أقل وبعد ذلك كانت لهم السلطة والكلمة في عملهم.

هذه الحالة كما يقول الباحثون تنتشر بصفة كبيرة بين أولئك الذين لا يسعون إلى تطوير وتنمية اهتمامهم خارج ميدان العمل أو الذين يبحثون مع زوجاتهم أو أزواجهم ما سيفعلونه فى حالة التقاعد.

ولكن هل كل مَن أصابته «صدمة التقاعد» أصيب بهذا الضرر؟

لقد أثبتت الأبحاث أيضاً أن هناك بعضاً من المتقاعدين والمحالين إلى المعاش يعيشون حياة سعيدة لما يقومون به من تجديد في حياتهم بصفة دائمة ويفعلون كل ما يروق لهم في حدود قدراتهم. ولكي تعيش حياة سعيدة بعد سن التقاعد .. يجب أن تتبع هذه النصائح التي وضعها الباحثون في دراساتهم.

وهي ضرورة التخطيط لأنشطة مختلفة سواء داخل المنزل أو خارجه من أعمال ذهنية وبدنية سواء كانت على المستوى الفردي أو الجماعي.

أن تبدأ من الآن في إعداد قائمة بالأشياء التي تحب وتتمنى أن تقوم بها إذا كان لديك الوقت، فقد تكون هذه القائمة مصدراً للتخطيط. لابد أن تمارس التمرينات البدنية والهوايات الفردية والجماعية حتى يمكن مواصلتها بعد التقاعد.

وأخيراً حاول أن تقوم بتجربة «حياة التقاعد»، أي أن تمري بفترة تجريبية قبل إحالتك إلى المعاش بعام أو عامين .. ويمكن أن تقومي بهذه التجربة خلال إجازتك السنوية .. وذلك بأن تفكري في استثمار وقتك وتنمي اهتمامات جديدة تخرج عن الروتين.


ودمتم بود


م


التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 25-02-2012, 12:04 AM   #58
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


يفكر رجل الأربعين بالزواج بأخرى


هناك عوامل عدة تساهم في مرور الرجل بمرحلة المراهقة الثانية منها ما يتعلق بالرجل ونفسيته، ومنها ما يتعلق بالمرأة " الزوجة" شخصيتها، تعاملها مع زوجها، اهتمامها بعش الزوجية، ومنها ما يخلفه المجتمع باختلاف نظرته لكل من الرجل والمرأة وهما في سن الأربعين.

الرجل:

عندما يشعر الرجل أنه اقترب من سن الأربعين يريد أن يثبت لنفسه ولكل من حوله أنه مازال قوياً وجذاباً ومؤثراً، وربما هذا ما يفسر بحثه عن الفتاة صغيرة السن، لا من تساويه عمراً.. ليقول علناً أنظروا مازلت شاباً ومرغوباً.وفي أحيان أخرى تحدث مراهقة الأب كرد فعل على مراهقة الابن، حين يراه مفعماً بالشباب، فيوقظ فيه شبابا وذكريات، فيتمرد بطريقته الخاصة على شعره الأبيض وشكله الجديد، بكل الطرق من صبغ الشعر إلى ارتداء الملابس الشبابية.يصاب الرجل بما يسمى بالمراهقة الثانية عندما يشعر بأن الأحلام قد تلاشت والمشاريع التي فكر وأمل بتحقيقها قد انتهت أو لم يعد هناك وقت أو فائدة لنتفيذها وأن الباقي من العمر أقل من الذي راح ..وإن أكثر الأمور التي تصيب الرجل باليأس والإحباط أن يشعر بأن لا جديد يعمله أو يتعلمه، أو ليس من أحد بحاجة إلى رأيه أو رعايته.وعموماً يرغب رجل الأربعين أن ينفي تهمة الكبر عنه ويثبت لنفسه أولاً ولكل المحيطين به أنه لازال ينبض بالحيوية والشباب .

المرأة:

معظم النساء يعتبرن أنهن تعدين مرحلة الخصوبة والشباب عندما يكبر أولادهن، مما يغضب أزواجهن الذين يرفضون الاعتراف بمظاهر الشيخوخة، ويرون في زوجاتهم ما يذكرهم بما لا يريدون تذكره، مما يثير المشاكل الزوجية بينهم، حيث تتهم الزوجة زوجها بالتصابي، بينما يراها هو امرأة استسلمت لبوادر الشيخوخة.. فيبدأ بالبحث عن أخرى.يقول الكاتب " يحيى حمدي " في كتابه " ترويض الرجل":تحدث استثناءات قليلة جداً هي تلك التي تستطيع المرأة أن تحتفظ بمشاعر رجلها ناحيتها حتى آخر العمر.

أما القاعدة هي أن الزوج في الأغلب الأعم وبعدما يتوارى جمال امرأته وشبابها وتدخل مكرهة نحو سنواتها العجاف يشعر بأن من حقه أن يسعى نحو ما يجدد له بعض شبابه.سواء على المستوى العاطفي أو على المستوى الحسي، فيلجأ إلى أن يتزوج أو يحب أو يميل أو حتى يكبت إذا لم يجد أياً مما سبق متاحاً.وبالطبع فإن ذبول تلك الفتنة وأفول شمس ذلك الشباب سوف يفرض واقعاً جديداً تفتقد المرأة فيه لأدوات النقاش المقنع.كما أن عدم توفر الزوجة الصديقة التي تشارك الزوج أحلامه وهواياته وتوفر له الأمان والاستقرار والمشاركة الفعلية من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى وقوع الزوج في فخ 'المراهقة الثانية'.كذلك إصابة بعض الزوجات بالاكتئاب بعد خروج الأولاد من البيت، وانشغالهم كل في حياته الخاصة، تجعل الزوج يلجأ إلى الهروب من البيت والزوجة ليعيش فترة مراهقة أخرى.
المجتمع
عامل آخر ذكره الكاتب " يحيى حمدي" يتعلق بالمجتمع يقول: إن المجتمع العربي بخاصة قد درج على أن التعامل مع سن الأربعين عند المرأة على أنه سن يأس وسن بداية النهاية المريرة، ومع سن الأربعين عند الرجل على أنه سن النضوج وسن نهاية البداية المريرة أيضاً.ومع شيب المرأة على أنه شيخوخة كبر قبح فوق قبح، ومع شيب الرجل على أنه وقار وهيبة وجمال فوق جمال.ومع الرجل الذي يود الزواج من امرأة مسنة على أنه مريض نفسياً بداء الحرمان من حنان الأم في الطفولة، ومع الفتاة التي تريد الزواج من رجل مسن بأنها متفتحة محبة لرجولة أبيها تعرف الفارق بين الشباب عديم الخبرة والرجولة الناضجة الحقة!!.لكل هذه الأسباب وغيرها يعايش الرجل بعد الأربعين وهماً.. اسمه عدم كفاية امرأته له ووهماً آخر اسمه " حقه الطبيعي في أن يستمتع بشبابه .. ووهماً ثالثاً اسمه " إعجاب صغيرات السن بنضجه".

مشاكل في الحياة الزوجية:

أحياناً تتسبب المشاكل الزوجية و وجود فجوة بين الزوج و زوجته في رغبة الرجل بالارتباط بزوجة أخرى، إذ أنه يرى أنه اضطر ولسنوات طويلة أن يتحمل زوجته من اجل تربية الأولاد، وبطبيعة الحال فإن هذه الفجوة تتسع أكثر فأكثر عقب خروج الأولاد من البيت، ولذلك يبدأ الزوج في البحث عن أسلوب جديد للحياة بعد ذلك.وأحياناً يكون اقتحام الروتين والملل للحياة الزوجية خاصة بعد الانتهاء من مشاكل تربية الأولاد وخروجهم من منزل الأسرة سواء بالزواج أو للعمل في الخارج سبباً في تفكير الزوج بنفسه.. بحثاً عن التجديد وأملاً في أن يجد ما يشغله.

ماذا تفعل المرأة لئلا يحدث ذلك؟

نصيحة مقدمة من رجل أفشى سر بني جنسه:لاشك أن الوقاية هي أفضل وأسلم الطرق، إذ على الزوجة الاستعداد لتفادي وقوع زوجها في فخ المراهقة الثانية، قبل سنوات طويلة من وقوعها.وقد يكون هذا الاستعداد منذ السنين الأولى من الزواج، وأهم نقاط هذه الخطة المستقبلية الارتباط بصداقة قوية مع الزوج، وعدم نسيانه أثناء رحلة تربية الأولاد، وأيضا مشاركة الزوج في بعض هواياته حتى لو كانت لا توافق اهتمامات الزوجة.ويجب أن تتحاور الزوجة مع زوجها في العديد من القضايا الاجتماعية والثقافية بل وحتى السياسية، وان تخصص له ولو ساعة يوميا للاقتراب منه والتقرب إليه حتى لا تحدث الفجوة بينهما وتتسع دون أن تدري

يقال بأن الاعتناء بالزوج مثل الاعتناء بالزرع تماما، إذا أهمل جف ومات وإذا اعتنيت به نما وترعرع وطرح.. إنها معادلة بسيطة يمكن لكل زوجة إتباعها.يقول الدكتور يحيى حمدي : من تلك المرأة التي يمكنها أن تمثل الاستثناء من تلك القاعدة " الخائبة"، ومن هي المرأة التي بمقدورها أن تحتفظ بمشاعر زوجها حيالها دون أن ينال منها التغيير الذي تفرضه – عليها وعليه- عوامل الزمن واليأس إنها ببساطة المرأة المجهولة.فالرجل تجذبه في شخصية المرأة المناطق المجهولة فيها، ويستفز تعلقه بها كم " اللوغارتيمات" التي عليه أن يحلها فيها.. فهو لا يشجيه أن يجدها كتاباً مفتوحاً يمكن أن يقرأه بسهولة.. ولا يسعده أن يجدها خارطة سهلة يمكن أن يفك رموز تضاريسها بيسر وسلاسة!.

فالغموض في شخصية المرأة، والعطاء المدروس والامتناع المحسوب يجعل المرأة في عيني الرجل لغزاً ... يسعى دوماً في صحوة ومنامه إلى حل طلاسمه ليرضي غروره التاريخي والفطري.. ونزعته إلى الإحساس بالامتلاك الكامل الذي ينتقص منه أي قدر من الجهل بموضوع الامتلاك.فلو أن المرأة جعلت من صمتها أحياناً ومن غموضها أحياناً أخرى ومن تجديد " ما سبق له معرفته" أحياناً ثالثة.. ومن تقديم المشاعر " المعلومة" بطرق " غير معلومة" أحياناً رابعة. ومن مناورة فضوله بذكاء " واستغباء" أحياناً خامسة.أقول لو أنها جعلت من كل ذلك أسلوباً لها وطريقة تخاطب فيها غرائزه فطريته لوارته التراب بعد عمل طويل ولسان حاله يقول كما قال قيس بن الملوح من قبله..

مازالت في النفس حاجات إليك كما هي!..إن المرأة التي تعرف كيف تنفخ " قبلة الحياة" من روح حياتها مع رجلها بتحديد مشاعرها ناحيته كلما نالت منها "روتينية" الأمان وبلادة النسيان، وباستدعاء كبريائها تجاهه كلما اطمأن إلى استسلام الأنثى وسكون الحلال، وقدمت نفسها له في ثوب جديد وصورة جديدة كلما أصابه " نفور" اختلاط الطعم السابق باللاحق وزهد امتلاك المتاح.إن المرأة التي تعرف كيف تفعل كل ذلك سوف تحتفظ بزوجها إلى الأبد ولو طاردته كل نساء العالم.وإن حدث ذلك كيف تتصرف المرأة ؟إذا ما شعرت بأن زوجك يقوم بتصرفات مراهقة، عليك بإتباع الخطوات التالية:

- لا تضطربي، وحافظي على هدوئك إذ يجب أن تكون ردة فعلك رزينة وحكيمة، و لتعرفي كيف تتعاملين مع الموقف.

- لا تشعريه بأنك تراقبين تصرفاته أو أنك انتبهت إلى التغيير الذي طرأ عليه، ولا تنتقدي تصرفاته لئلا تثيري معه المشاكل قبل أن يتاح لك التصرف لتجاوز الأزمة.

- أبدي إعجابك بمظهره وأناقته وسرورك لاهتمامه بأناقته، واطلبي منه أن يشتري لك ثياباً جديدة وبذات الألوان التي يرتديها لتشكلا معاً ثنائياً منسجماً، مما يشعره بأنك أيضاً مهتمة بنفسك وأنه ليست في واد وهو في واد آخر، وأنك مهتمة مثله بتزين نفسك، فينتبه انه ليس الجذاب الوحيد في البيت.

- لا تعترضي على أي نشاط يريد القيام به معللة بأنه أصبح كبيراً ويجب أن يرتاح، فإن ذلك سيجعله أكثر إصرارا على البحث عن امرأة أخرى ترى فيه القوة والشباب وتشعره بذلك، وأشعريه أنك دائماً معجبة به وبكل ما يقوم.

- حاولي التقرب منه أكثر من السابق، وطهري بيتك من المشاكل، واجعليه يجد في البيت الراحة والسعادة

- أشعريه واشعري معه أن هناك الكثير من الأحلام التي لم تتحقق، وأنك معه تأملين بتحقيقها، وأن غداً جميلاً ومشرقاً ينتظركما معاً، فالهداف المشتركة دوماً سواء كان الزوجان في سن صغيرة أو كبيرة هي من تزيد قرب الزوجين من بعضهما وتجعل الأمل في الغد يتجدد دوماً.

- لا تسخري من مشاعر المراهقة التي يمر فيها، فليس منا من يريد أن يشعر بأن دوره قد انتهى وأنه خلّف الشباب وراءه دون رجعة.. إن فهمك لمشاعره سيجعلك تحسنين التصرف معه بدل من السخرية منه أو انتقاد تصرفاته.

- كوني له الصديقة التي تتفهم مشاعره من دون الدخول في التفاصيل المحرجة والزوجة التي تشعره بقوته وجاذبيته وبأنه لازال مرغوباً كالسابق وأكثر.

- اهتمي بنفسك وبمظهرك وعززي ثقتك بنفسك وتمسكي بكبريائك، البسي ومارسي الرياضة، اهتمي بغذائك ، تجملي دعيه يرى الشباب معك لا بعيداً عنك، ولا تقولي أني كبرت وراحت علي، فإن شعرت بذلك سيشعر هو به ويبحث عن أخرى.

ودمتم بود





التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 04-03-2012, 01:03 PM   #59
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا بيكم


رعاية كبار السن في المواثيق الدولية


يشهد العالم تحركاً واهتماماً زائدين في بحث قضية الشيخوخة، وما تعانيه هذه الشريحة المهمة من أمراض صحية وبيئية وأخرى متعلقة بالفقر وخاصة في البلدان النامية، التي تعاني من نقص كبير في تقديم الخدمات والرعاية للمسنين. وتزايد عدد المسنين في العالم يشكل تحدياً كبيراً لكافة المجتمعات.

وقد شهد المجتمع الدولي أكثر من فعالية دولية تمثلت في عقد مؤتمرات دولية لبحث مشكلة الشيخوخة وما تعانيه من معوقات في الكثير من البلدان والمناطق، ولا سيما تلك التي تكثر فيها مشاكل اقتصادية وحروب مستمرة تأخذ أشكالاً وأبعاداً كثيرة.

فقد تبنى مؤتمر الأمم المتحدة الذي انعقد في مدريد خلال الفترة من 8 إلى 12 أبريل 2002م خطة عمل لمعالجة مشاكل المسنين في مختلف بلدان العالم، وأقر عدداً من الالتزامات، كزيادة فرص العمل والنشاط لكبار السن لكنها مع ذلك لم تحدد الآلية المناسبة لتنفيذ هذه الالتزامات وطريقة تمويلها. وكما انعقد في قارة آسيا، في سنغافورة أول مؤتمر من نوعه لمقاومة أمراض الشيخوخة وللحفاظ على الصحة والشبابية الدائمة، وناقشت المنتديات العامة في هذا المؤتمر سبل استخدام الطب البديل والعلاج بالهرمونات والعلاج التقليدي لمكافحة الشيخوخة.

واعتمدت الجمعية العالمية للشيخوخة في عام 1982 خطة عمل فيينا الدولية للشيخوخة، وصادقت الجمعية العامة على هذه الوثيقة الهامة في اجتماع لمندوبي 124 دولة، معلنة العقد التاسع من القرن العشرين عقد المسنين، وتعتبر هذه الخطة مرشدا للعمل لأنها تبين بالتفصيل التدابير التي ينبغي للدول الأعضاء اتخاذها من أجل المحافظة على حقوق كبار السن في إطار الحقوق التي أعلنها العهدان الدوليان الخاصان بحقوق الإنسان. وهي تتضمن 62 توصية يتصل كثير منها اتصالا مباشرا بالعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ورفعت منظمة الصحة العالمية عام 1983 شعار( فلنضف الحياة إلى سنين العمر) وطلبت من فروعها في مختلف المناطق ان تقدم مشروعها العملي الجامع لتحقيق هذا الشعار.

وقدم المؤتمر الدولي الذي انعقد في مكسيكوستي عام 1984 توصية بضرورة قيام الدول بالاهتمام بالمسنين لا باعتبارهم فئة تبعية تلقي بثقلها على المجتمع، بل باعتبارهم مجموعات قدمت معونات كبرى إلى الحياة الاقتصادية والتربوية والاجتماعية والثقافية لعوائلها وما زالت تستطيع ان تقدم ذلك.

وقد أكد المؤتمر الدولي في فينا عام 1988 على قواعد المشروع العملي المتعلق بالمسنين مشيرا إلى ان هدف التنمية هو تحسين رفاه وسلامة كل المجتمع على أساس المشاركة الكاملة في مسيرة التنمية والتوزيع العادل للنتائج الحاصلة، وأن على مسيرة التنمية ان تعمل على رفع مقام الأفراد وتحقيق المساواة من خلال توزيع المصادر والحقوق والمسؤوليات الاجتماعية بين كل فئات من شتى الأعمار. وقد تمت صياغة وثيقة (فيينا) الدولية للشيخوخة، ضمن إطار اهتمامات المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، وتؤكد هذه الوثيقة على أن صياغة السياسات المتعلقة بالشيخوخة وتنفيذها هما حق مطلق ومسؤولية لكل دولة على أن تطبق على أساس احتياجاتها وأهدافها القومية المحددة، لكن في ظل جهد إنمائي متكامل ومنسق في إطار النظام الاقتصادي الدولي الجديد، ومن خلال التعاون الدولي والإقليمي بحيث يسهل تطبيق المبادئ العامة.

والمبادئ العامة التي نادت بها خطة عمل (فيينا) الدولية للشيخوخة، تؤكد على ان هدف التنمية هو تحسين رفاه السكان جميعا وإشراكهم فيها، وهي أساس التوزيع العادل للفوائد الناجمة عنها بما يكفل ويعزز كرامة الإنسان ويضمن الإنصاف بين الفئات العمرية المختلفة في تقاسمها موارد المجتمع وحقوقه ومسؤولياته بحسب قدرات الأفراد، وأن يقدم لهم ما يحتاجون، وعلى كل بلد في إطار تقاليده وأعرافه وقيمه ان يتجاوب ويتكيف مع التحولات الديمغرافية وما ينتج عنها من تغيرات، كما ينبغي ان يسعى الناس من جميع الأعمار إلى إيجاد حلول توازن بين العناصر التقليدية وعناصر التجديد سعيا وراء تنمية منسجمة.

ويعد الإسهام الروحي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي للمسنين ذا قيمة في المجتمع ينبغي ان يعترف به ويزداد تشجيعه، وينبغي اعتبار الإنفاق على المسنين استثمارا دائما. وللأسرة أهمية كبرى ودور مهم في مسألة رعاية المسنين. ويمكن ان تقدم إسهامات كبيرة في توفير الدعم والرعاية للمسنين في المجتمع. وعلى الحكومات تأييد وتشجيع أي نشاط طوعي من شأنه تقديم مثل هذه المساعدات.

ولم تغفل الوثيقة آثار الشيخوخة على التنمية في المجتمعات، إذ لابد وأن يشكل الاتجاه المتزايد نحو الشيخوخة المتتالية للهياكل السكانية تحديات للمخططين على الصعيدين الدولي والوطني، وعليه فإنه سيتعين على البلدان التي توجد فيها نظم راسخة للضمان الاجتماعي ان تعول على قدرة اقتصادها على تحمل الأعباء الجديدة المتراكمة وعلى استحقاقات تقاعدية مؤجلة وقائمة على أساس الدخل لعدد متزايد وباستمرار من كبار السن.

وتؤكد الوثيقة على أن هناك عدة مجالات تهم المسنين ينبغي العناية بها وإيلاؤها اهتماماً خاصا، ولعل أهم هذه المجالات : الصحة، والتغذية، وحماية المستهلكين المسنين، والإسكان، والبيئة، والأسرة، والرعاية الأسرية، والرعاية الاجتماعية.

كما أصدرت الأمم المتحدة العديد من الوثائق التي تسعى إلى تقديم المبادئ وتحديد الأهداف والسياسات الكفيلة برعاية المسنين ومن أهمها:

1- تقديم الدعم إلى البلدان في وضع الأهداف الوطنية بشأن الشيخوخة.
2- توليد الدعم لإدماج المسنين في الخطط والبرامج الإنمائية الوطنية والدولية.
3- توليد الدعم للبرامج المجتمعية لرعاية ومشاركة كبار السن.
4- تحسين البحوث الشاملة لعدة بلدان بشأن الشيخوخة بما في ذلك المواءمة بين المصطلحات والمنهجيات.
5- إدراج بند عن الشيخوخة في الأحداث والاجتماعات الدولية ذات الصلة.
6- إنشاء شبكة عالمية للمتطوعين من كبار السن من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
7- تيسير زيادة توثيق التعاون بين المنظمات غير الحكومية المعنية بالشيخوخة.
8- تيسير زيادة توثيق التعاون فيما بين المنظمات الحكومية المعنية بالشيخوخة.

وفي عام 1991، اعتمدت الجمعية العامة مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن التي تعتبر بسبب طبيعتها البرنامجية، وثيقة هامة أيضا في هذا السياق، وهي مقسمة إلى خمسة أقسام ترتبط ارتباطا وثيقا بالحقوق المعترف بها في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتقضي بأن (الاستقلالية) تشمل حق كبار السن في الحصول على ما يكفي من الغذاء والماء والمأوى والملبس والرعاية الصحية، وتضاف إلى هذه الحقوق الأساسية إمكانية ممارسة العمل بأجر والحصول على التعليم والتدريب.

و(المشاركة) تعني وجوب ان يشارك كبار السن بنشاط في صوغ وتنفيذ السياسات التي تؤثر مباشرة في رفاههم، وان يقوموا إلى الأجيال الشابة معارفهم ومهاراتهم، وان يكونوا قادرين على تشكيل الحركات أو الرابطات الخاصة بهم، ويدعو القسم المعنون (الرعاية) إلى وجوب ان توفر لكبار السن فرص الاستفادة من الرعاية الأسرية والرعاية الصحية، وأن يمكنوا من التمتع بحقوق الإنسان والحريات الأساسية عند إقامتهم في مأوى أو مرفق للرعاية أو للعلاج. أما فيما يتعلق بمبدأ (تحقيق الذات)، فينبغي بموجبه تمكين كبار السن من التماس فرص التنمية الكاملة لإمكانياتهم من خلال إتاحة إمكانية استفادتهم من موارد المجتمع التعليمية والثقافية والروحية والترويجية. وأخيرا، ينص القسم المعنون (الكرامة) على أنه ينبغي تمكين كبار السن من العيش في كنف الكرامة والأمن، ودون خضوع لأي استغلال أو سوء معاملة، جسدية أو عقلية، وينبغي ان يعاملوا معاملة منصفة، بصرف النظر عن عمرهم أو جنسهم أو خلفيتهم العرقية أو الإثنية، أو كونهم معوقين، وبصرف النظر عن مركزهم المالي أو أي وضع آخر، وأن يكونوا موضع تقدير بصرف النظر عن مدى مساهمتهم الاقتصادية.

كما أكد المؤتمر الآسيوي الرابع الذي انعقد في جزيرة بالي عام 1992م أن سياسة (التأهيل في جميع سني العمر لمرحلة الشيخوخة) هي وسيلة للوصول إلى تلك الأهداف، ومع الاعتراف بأنه في أكثر الأوقات تقوم الأسر برعاية المسنين فقد أوصى الدول بتوفير امتيازات اقتصادية كالإعفاء من الضرائب لمثل هذه الأسر.

وكذلك في عام 1992 أيضا. وبمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاعتماد مؤتمر الشيخوخة لخطة عمل فيينا الدولية، اعتمدت الجمعية العامة الإعلان بشأن الشيخوخة الذي حثت فيه على دعم المبادرات الوطنية المتعلقة بالشيخوخة بحيث يقدم الدعم الكافي إلى المسنات لقاء مساهماتهن في المجتمع غير المعترف بها إلى حد كبير، ويشجع كبار السن من الرجال على تطوير قدراتهم الاجتماعية والثقافية والعاطفية التي ربما يكونون قد منعوا من تطويرها في سنوات كسبهم للعيش، ويقدم الدعم إلى الأسر من أجل توفير الرعاية، ويشجع جميع أفراد الأسرة على التعاون في توفير الرعاية، ويوسع التعاون الدولي في إطار الاستراتيجيات الموضوعة لبلوغ الأهداف العالمية في مجال الشيخوخة لسنة 2001. كما تقرر في الإعلان بعام 1999 بوصفه السنة الدولية لكبار السن، اعترافا ببلوغ البشرية (سن النضج) الديموغرافي.

ولقد صدر عام 1993 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة السابعة والأربعين قرار بشأن إعلان الشيخوخة والذي يعد وثيقة مهمة وخطوة إيجابية على مسار إعطاء مزيد من الحقوق والاهتمام بشؤون المسنين في العالم.

أما المؤتمر الدولي للسكان والتنمية الذي انعقد في القاهرة عام 1994 ونال شهرة واسعة، فقد أشار في البند (ج) من الفصل السادس للنمو السكاني إلى أن على الدول ان تستهدف مسألة تعزيز الاعتماد على الذات لدى المسنين وتعزيز نوعية الحياة بتمكينهم من العمل والعيش بصورة مستقلة لأطول وقت ممكن، ووضع نظم للرعاية الصحية علاوة على نظم للضمان الاقتصادي والاجتماعي عند الشيخوخة حسب الاقتضاء، مع إيلاء اهتمام خاص بالمرأة (لكونها تعمر أكثر من الرجل – في معظم المجتمعات – ولذلك فإنها تشكل الأغلبية من المسنين وهي في الغالب ضعيفة للغاية فتستحق العناية الأكبر)، ووضع نظام للدعم الاجتماعي على الصعيد الرسمي وغير الرسمي بغية تعزيز قدرة الأسرة على رعاية كبار السن داخلها، وأكد ضرورة ان تكفل الحكومات تهيئة الظروف اللازمة لتمكين المسنين من ان يعيشوا حياة صحيحة ومنتجة يحددونها بأنفسهم، واستغلال مهاراتهم وقدراتهم التي اكتسبوها في حياتهم استغلالاً كاملاً بما يعود بالفائدة على المجتمع، وينبغي ان تحظى المساهمة القيمة التي يقدمها كبار السن للأسرة والمجتمع. وخاصة كمتطوعين ومتقدمين للرعاية. بالاعتراف والتشجيع ودعا إلى تعزيز نظم الدعم وشبكات الأمان الرسمية وغير الرسمية والقضاء على كل أشكال العنف والتمييز ضدهم مع التركيز على المسنات.

وفي الإطار ذاته فإن المؤتمر الذي عقده قادة الدول في مجال (التنمية الاجتماعية) عام 1995 في كوبنهاجن أوصى الدول ببذل مساعي خاصة في حماية المسنين وخصوصاً المعوقين منهم من خلال تقوية نظام الحماية العائلية وتحسين مكانتهم الاجتماعية وضمان وصولهم إلى الخدمات الأساسية الاجتماعية، وضمان الأمن المالي وإيجاد الجو الاقتصادي المساعد لتأمين صناديق التوفير لمرحلة الشيخوخة.

وهكذا يتبين ان المواثيق والخطط الصادرة عن الأمم المتحدة في طريقها إلى استعادة التكريم والتبجيل والرعاية الضرورية للمسنين من خلال آليات حديثة من المؤمل ان تؤدي فعلا إلى ما يطمح الجميع لتحقيقه من أهداف إنسانية نبيلة، وتتوقع الأوساط الصحية في البلدان المتقدمة تزايد الاهتمام بالشيخوخة وقضاياها الصحية والاجتماعية يوماً بعد آخر، ليتضاعف عدد كبار السن من الذين يبلغون الستين سنة فما فوق في العالم، في مؤشر قوي على تحسين نوعية حياة الإنسان.


ودمتم بود


م

التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
قديم 11-03-2012, 12:36 PM   #60
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية يمامة الوادي
 
تم شكره :  شكر 10,916 فى 3,630 موضوع
يمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضويمامة الوادي نسبة التقييم للعضو

 

رد: ملف خاااااااص بكبار السن وكيفية التعامل معهم

بسم الله الرحمن الرحيم


هلا وغلا فيكم


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


قصة رائعة من داخل المؤسسة القطرية لرعاية المسنين


ترويها لنا منال عباس



داخل المؤسسة القطرية لرعاية المسنين حكايات أغرب من الخيال ، وقصص وروايات لشخصيات تعشق الحياة والجمال ولديها روح الإصرار والتحدي وعزيمة الرجال، ومنها قصة سير بوهين اللبنانية ذات ال 75 عاما.. والتفاصيل في السطور التالية:

سير بوهين كانت قد أجريت لها عملية قلب مفتوح منذ 4 سنوات ومنذ ذلك الحين عجزت عن الحركة وظلت تتلقي العلاج الطبيعي بمستشفي الرميلة ونقلت الشهر الماضي مع عدد من زميلاتها المسنات إلى المؤسسة القطرية لرعاية المسنين.

عملت سير بوهين بحرفة الخياطة لمدة 40 عاما في الدوحة منها 25 عاما في الدوحة، عشقت مهنتها التي تجد فيها نفسها كثيرا ودمعت عيناها عندما تذكرت أحلي الأيام التي كانت تقف فيها بالساعات الطوال لتصميم أجمل الروائع التي تختزنها مخيلتها وحسها الفني.

وقالت للراية بصوت متقطع أنها تتمني أن تمارس مهنتها الآن خاصة وأن لديها وقت فراغ كبيرا إلا إنها لا تستطيع ذلك بسبب ضعف النظر الذي أصيبت به مؤخرا.

مارست سير بوهين مهنة الخياطة وهي في عمر السادسة عشرة من عمرها ورزقت باثنين من الأبناء وسط أسرة يملأها الحنان ووجودها الآن في المؤسسة بسبب حاجتها للعلاج الطبيعي والرعاية الطبية.

ويقول زوج سير بوهين البالغ من العمر 90 عاما وكان يعمل مديرا للمبيعات في إحدى الشركات الكبرى ، وأحيل للتقاعد منذ 5 سنوات أنه يقيم مع زوجته لأنه يرافقها يوميا منذ الصباح حتى المساء كما انه يسعد جدا باللحظات التي يقضيها بمرافقتها، ويتمني أن يكرمها الله بالصحة والعافية لتعود لأسرتها إلا إنها في الوقت الحالي تحتاج للرعاية والعلاج.

وأشار الزوج إلى أهمية الجانب النفسي والمعنوي ويقول أنه من هذا المنطلق يحرص للتواجد الدائم معها وان وضعه كمتقاعد يحقق له ذلك وأضاف إن زوجته كانت سعيدة بحياتها وممارسة هوايتها كما أنها تجيد فن الطبخ ويتمني أن تعود لها صحتها ليأكل من يدها وأنها ومن خلال حديثها معه ترغب في العيش وسط أسرتها وأبنائها وبوجود ابنها الطبيب الذي يقيم مع أسرته بأمريكا.

دمتم بود
التوقيع
(لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غداً جميل)

يمامة الوادي غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ يمامة الوادي :
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه