العودة   منتديات سدير > ¨° المنتدى الترفيهي °¨ > ¨° التراث والسياحة °¨

¨° التراث والسياحة °¨ نوادر- أدوات قديمة - قصص وقصائد من التراث - تبادل الخبرات و التجارب في مواقع وأزمنه و وسائل و طرق الرحلات البرية و الصيد ، والسفر والسياحة .

الإهداءات
فقيدة امها : يسعد مساكم بالفرح والسعادة آل سدير الكرام     فقيدة امها : اللهم أجعل هذه الأيام تمر ولا تضر ..اللهم رمضاء بدون وباء ..    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-2020, 03:35 PM   #1
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 38,172 فى 11,897 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

قصة وقصيده .. لا صرت بالصُمّان والقيظ حاديك ..

لا صرت بالصُمّان والقيظ حاديك ..

هذا الشطر من بيت شعر مشهور ،، له قصة طريفة ،، إذ أنه في أحد الأيام وقعت عين شاب على فتاة جميلة من بنات البادية ،، وتعلق قلبه بها ،، وذهب إلى أهلها ليطلبها منهم ،، ولكن والدها اشترط أن يكون مهرها ناقة أصيلة لدى والد الشاب ،

كانت الناقه من سلالة طيبة وذات قيمة ،، وكان والده يحب الناقة حبا كبيراً وألف صحبتها ومن المستحيل أن يتخلى عن ناقته مهما كانت الدواعي ،،

غير أن إصرار ابنه على الزواج من الفتاة وتعلقه بها ،، جعله يضغط بشكل كبير على والده من أجل الموافقة ،، والتنازل عن الناقة مهراً للبنت ،، وقد حاول الأب بشتى الوسائل صرف ابنه عن هذا الشرط غير أنه لم يفلح في ذلك ،،

ففكر إقناعه بطريقة أخرى ،، حيث طلب من ولده مرافقته في رحلة قصيرة ،, فركبا الناقة وانطلقا في أراضي الصمان المعروفة ،، وفي طريقهم تحين الأب الفرصة وتخلص من الماء الذي معهما بأن أراقه ،، وكان ذلك بعد العصر وقد أوشكت الشمس على المغيب ،،

كانت المسافه عن اهلهم بحدود يومين علي الذلول ،، والوقت صيف وايقن الولد انه هالك مع والده ،، فركبا الذلول وانطلقا بها راجعين يم اهلهم ،،

وكانت الناقة أصيلة وما جا الصبح الا وهم واصلين عند اهلهم ،، وبعد أن شربا وأرتويا ،، التفت الأب الى ابنه وأنشد قائلاً :




لا صرت بالصمّان والقيظ حاديك ..أيا حَسِـيـن الــدَلّ وايّــا المـطـيـة؟
أيّــاه وايّــا كُـــور وجـنــاً تـودّيــك.. عن الـسـمـايـم قــريــة قـرقـفـيــة



غير أن الابن فطن لحيلة أبيه فرد عليه ببيتين آخرين:



الله كـريـم ومــا ومَــر بالتهـالـيـك ..ولا ومَــر بـفـراق صـافـي الثنـيـه
لا صرت بأيام الرخا عند أهاليك ..حبة حَسِين الدَلّ تسـوى المطيـه



فلما سمع الأب البيتين أيقن شدة تعلق ولده بالفتاة ،، فوافق على الشرط وساق الناقة مهراً لعروس ابنه.

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:15 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه