العودة   منتديات سدير > ¨° المنتدى الترفيهي °¨ > ¨° التراث والسياحة °¨

¨° التراث والسياحة °¨ نوادر- أدوات قديمة - قصص وقصائد من التراث - تبادل الخبرات و التجارب في مواقع وأزمنه و وسائل و طرق الرحلات البرية و الصيد ، والسفر والسياحة .

الإهداءات
فقيدة امها : المساء حياه آخرى تنبض بالجمال .. مساؤكم فرح وسعاده آل سدير الكرام .     بنت الاصول : مساء الخير     بنت الاصول : صباح الخير يااهل سدير    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-08-2018, 03:35 PM   #151
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,922 فى 11,710 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,

السلام عليكم ..

هذه قصة لأحدى شاعرات الرس يرويها أحدهم ..
في أحد الأيام بعد وفاة زوجها حضر بعض الضيوف
لأحد أبنائها فطلب من والدته إعداد القهوة لهم
وكان لا يوجد هيل في البيت
فعملت القهوة بدون هيل
وعندما تذوق ابنها القهوة لم تكن بطعمها المعتاد عليه
فرجع إلى والدته وسألها عن السبب
فبكت والدته ثم أنشدت

صالح وأنا امك
ما انت باليوم راضي
من دلةٍ قمت وعلينا تلومون
أمك تحب
الهيل والهيل قاضي
واللي يجيب الهيل بالقبر مدفون
لو هو إذا
صيحت يسمع هياضي
والله لجمّع كل ربعي يصيحون
عيالنا يتمان
والجيب فاضي
في بيتنا عشرة يتامى يجولون
ما قدره رب
السموات ماضي
الفقر ما هو عيب يا اللي تعرفون
راضين بالحالة
بدون اعتراضي
يا عيال ما ودي عن الفقر تدرون
الله يسخر من يجيب المقاضي
يا ربنا ندعيك يا خالق الكون ..

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 01-09-2018, 05:18 PM   #152
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,922 فى 11,710 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

Icn9 رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,

اسعد الله اوقاتكم بكل خير آل سدير الكرام ..

اليوم قصتنا تعبر عن قوة الحب والعشق الشريف في وقت مضى الذي قليل مانراه الان .

انه يجسد أروع الامثله في حب الحبيب لحبيبه واخلاصه لعشيقه انه الشاعره (نوره الحمود)
من قبيلة الظفير والمناسبه أن زوجها واسمه قبلان كان من منسوبي بريده وامير بريده في ذلك الوقت فهد بن معمر فارسل الامير رجل يقال له عامر الى قبلان وهو نائم مع زوجته في منتصف الليل واخبره ان الامير يستدعيك للغزوا فهب مع مرسول الامير فهد ابن معمر(عامر) وقتل قبلان في تلك المعركه . فقالت زوجته نوره الحمود ترثي زوجها قبلان بابيات وتلوم عامر الذي سعى بفراقه عنها فتقول :

ياويل ابن عامر من النار ويلاه =اللي سعى بفراق مروي الرهايف
مستأنسه كل أول الليل وأياه=وتاليه عانق موميات السفـايــــف
عسى الزلايب كلهم من فديـاه=والي فدوا قبلان مـــالي حسايف
حبه حويل محيل والحال يبراه=حبه ثقيل وحب غيــره خـــــفايف

وفي احدى المرات رأت زوجها قبلان بالروياء وتبادلت هي والكلام بالروياء قالت:

قبلان هرجي وانا في منامي=وفزيت له مابين فرحه ودهشان
الكاذبات الخاينات الحلامـــي=للعين جابنه وهو يم كبــــشان

وعند ماهل شهر محرم اللذي قتل فيه قالت :

يالله ياعـــــــــالم ماقلــت=تفرج لــــحال الظــفيريه
لا قيل هل العــــمر حزنت=هذي ســواة العمـــر فيه
انا ابــطرد الــهوى غربلت=غـربـال يوسـف وانا حيه
لولا معي من عشيري بنت=عانــقت منــهو ضـرب نيه
دام اللـــحد ما حفر ودفنت=فانا بــــخلي رجـــــاويه
البلد ســــالت وانا ماسلت =دايـــم عيــــوني شقاويه


وبذلك تبقى الذكريات كأنها الخيال بل كـ الأحلام مع هذه المرأة.!
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-12-2018, 11:45 PM   #153
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,922 فى 11,710 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,


السلام عليكم ..

هذا شاب أراد الزواج بابنة عمه فاشترط والدها أن يكون المهر ناقة والده وكان والد الشاب يحب هذه الناقة حبا كبيرا
وتحت اصرار الشاب على الزواج من ابنة عمه وقبوله للشرط ضاقت حيلة الوالد ففكر باقناعه بطريقة أخرى حيث ركبا الناقة وانطلقا في أراض الصمان الواسعة وتحين الأب الفرصة وتخلص من قربة الماء التي معهما وبعد أن بلغ بهما العطش مبلغه نغزها بعصاه كي تذهب بهم إلى أقرب ماء فانطلقت الناقة بقوة حاسة الشم التي لديها إلى أقرب ماء وما أن وصلا وشربا التفت إلى ابنه وأنشد يقول:


لا صرت بالصمان والقيض حاديك
أيّا حسيـن الـدل وأيّـا المطيـــــــــــــــــــــــه
أيّاه وأيّـا كـور وجنـاً توديـــــك
عـن المضامـي عقلـةٍ قرقفيــــــــــــــــــــــــــه


لكن الابن رد على والده ببيتين آخرين هزم بهما والده حيث أنشد يقول:

الله كريـــــم ولا ومــر بالتهـــاليــــك
ولا ومر بافراق صافـي الثنيـــــــــــــــــــــــه
لا صرت بأيام الرخا عند أهاليك
شوفة لطيف الروح تسوى المطيـــــــــــــه


فقبل الوالد الأمر على مضض، لتنهزم المطية أمام الحنين للحبيبة


وسلامتكم،،
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-01-2019, 10:16 PM   #154
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,922 فى 11,710 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,


السلام عليكم ..


هذي قصة رجال راح يخطب وحده من ابوها

رحب فيه ابوها لكنه قال بشرط واحد

قال الرجل اطلب اللى تبى ورقبتى سدادة

قال ابو البنت للخاطب : ابيك وانا ابوك تروح عند ذاك المسجد وتشحذ

مدة شهر ، اذا قدرت ترانى بعطيك فلانه

قال الرجل : يا عمى اطلب غير هالشرط

ابو البنت عيأ <--- يعنى رفض

ومن كثر ما هو متولع بهالبنت قال الرجل أمرى لله

من بكره بروح اشحذ

اول يوم قعد وهو طااااق اللطمه ، مستحى حده وجبهته كلها عرق من الاحراج لحد يعرفه
مد ايده وابتدأ يقول تكفون يا الاجاويد ترانى مسكين ومحتاج

شوى شوى ، ابتدوا الناس يعطونه

المهم ان الرجال ابتدأ يتعود على هالشغله والحياء كل ماله يخف

وما انقضى الشهر الا وهو صار خبرة فى هالمجال

لما انتهت مدة الشرط ، راح لابو البنت وحط قدامه الخرده اللى جمعها

وقال يا عمى شرطك وسويته ، وهذا اللى حصلته دليل على صدق كلامى

قال عمه : بارك الله فيك ، الحين بعطيك بنتى على سنة الله ورسوله
بس بشرط اخير
قال الرجال : وش هو .. قال عمه : انك تترك الشحذه للابد
ضحك الرجال باستهزاء وقال : لاوالله الا هالطلب
هذا اللى مستحيل اسويه ، خل بنتك عندك ولا اترك الشحذه ...
التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 07-08-2019, 03:26 PM   #155
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 37,922 فى 11,710 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: من سواليف الأولين>> لاتفوتكم ,,,

السلام عليكم آل سدير الكرام ..

ياشين أهل الذم وأهل المناقيد..

هذي قصة جرت على رجل من أهل الرس التابعه لمنطقة القصيم
و يدعى سرور الأطرش،
حيث كان لسرور الأطرش زوجة ماشاءالله عليها ..
عاش معها مدة من الزمن ولم ير منها إلا كل سرور ورضا ..
ولكن أحدا لم يرق له هذا الود والصفاء بين الزوجين؟
فأخذ الحاقدون يكيدون الحيل ، ويذمون الزوجة عند سرور ويعيبونها ؟!
إلى أن تكدرت حياتهما، وبدأت المشاكل حتى كبرت وأدت الى الطلاق !!!
فذهبت المرأة الى أهلها ...

وقبل أن تذهب تركت خصلة من شعرها ووضعتها في جعبة الصيد ؟!
التي يحملها سرور معه في رحلاته إلى البرية للصيد...
وكان سرور مولعا بالصيد والقنص، وعندما ذهب كعادته ...
بدا له قطيع من الظباء، فأخذ يقترب بحذر وهدوء حتى أصبح قريبا من مرمى الهدف ...
فأدخل يده في جعبته لإستخراج طلقة الصيد ليضعها في بندقيته فعلقت خصلة الشعر في يده؟!
فأخرج يده ليرى شعر زوجته فأصابته حالة من الذهول ؟!!!
فأخذ يتذكر أيامهما الجميلة ...
وأصبحت تتراءى له بين قطيع الظباء ...
وظل في حالة شرود مع الذكريات ؟
شرد عنه قطيع الظباء ...

ودخل عليه الليل فقال هالأبيات :

أمس الضحى عديت في راس الأسمر
قعدت به حتـى غشانـي الظلامـي
عديت فـي راسـه وقمـت اتعبـر
وهليت دمع ٍ مثـل وبـل الغمامـي
طرا على اللي كما الظبـي الأعفـر
ريميـه قـادت لـدلـق الادامــي
تقطف من النـوار وتعاقـب الجـر
تقطف زماليق الزهـر والخزامـي
ياعـل مـن كـدٌر علـىٌ يتكـدر
وبحجـر عينـه مايـذوق المنامـي...

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:40 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه