العودة   منتديات سدير > `·• أفياء أدبية •·´ > ¨° مِحبرةُ كتاباتك °¨

¨° مِحبرةُ كتاباتك °¨ خاص بنتاج الأعضاء من خواطر وقصص ومقالات

الإهداءات
فقيدة امها : الحمدلله الذي بلغنا البدء وبلغنا التمام. يارب نسألك حسن الصيام وحسن الختام وأن تجعلنا من الفائزين والمغفورين لهم     فقيدة امها : أيامك يا رمضان  جميلة والأنس بها يطول فلا ترحل إلا برحيل ذنوبنا .. اسعدالله مساكم آل سدير الكرام    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2021, 09:06 PM   #1
عضو مميز جداً
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 16,047 فى 3,258 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

مضاوي .. (قصة في أجواء القرية).

-

مضاوي

دفعت مضاوي ثمن تصرفات والدتها الخمسينية الجميلة اللعوب وأصبحت عرضة لملاحقة عدد من رجال وشباب القرية
منذ بلوغها سن الرابعة عشر من العمر .. رغم حرصها الشديد على عدم التجاوب مع كائن من كان.

ولأنها تبحث عن الستر والاستقرار فقد رضيت بالزواج من ابن عمها وهي في سن الخامسة عشر من العمر رغم فقره
ومرضه المزمن بالقلب ، كما أنه لم يكن فارس أحلامها الذي تتمناه ولكن الظروف المحيطة بها أجبرتها عليه

أنجبت في السنة الاولى من زواجها ابنها عبدالله ورغم ذلك لم تنقطع محاولات البعض في الوصول إليها.. خاصة حين
بلغت الثامنة عشر من العمر واكتملت فيها كل صفات الحسن والبهاء.. ولكنها لم تتح الفرصة لهم أبدا

ومن بين هؤلاء الطامعين الوجيه الغني عبدالمحسن الذي كان يتقرب من زوجها بالعطايا والهبات بحجة مساعدته ..
وكان يحرص على إيصالها بنفسه ويتحدث بصوت مسموع لكي يجذب انتباه "أم عبدالله"

وحين يئس من استجابتها لمطلبه لجأ لعجوز (يمون) عليها وطلب منها إعداد خطة للتفريق بين "مضاوي" وزوجها
لكي يطلقها ثم يتقدم للزواج منها .. ووعد العجوز بمبلغ كبير إن هي نجحت في تلك المهمة

بدأت العجوز بالتردد على منزل مضاوي بحجة تسليتها وقت غياب زوجها إلى أن ارتاحت لها مضاوي وزالت الحواجز
بينهما بحيث تدخل العجوز مباشرة وتصفق بيديها ثم تصعد الدرج إلى المصباح (فناء علوي صغير)

وحيث أنه من عادة أهل القرى أن يكون الدور الأرضي من المنزل مخصص كمستودع وحظيرة للغنم في حين يكون
سكنهم في الجزء العلوي من المنزل .. فقد استغلت العجوز خلو الدور الارضي ليكون محور خطتها

وفي أحد الزيارات دفعت العجوز الباب كالعادة ولكنها لم تصعد الدرج بل اتجهت إلى ركن بالقرب من باب حظيرة الغنم
وفرشت بساطاً صغيراً وألقت بجانبه مسبحة ومنديل قماش للإيحاء بأن رجلاً غريباً كان هنا

دخل أبو عبدالله منزله ثم اتجه إلى الحظيرة لتفقد الغنم كالعادة وقد لمح البساط واتجه إليه ليجد المسبحة والمنديل
لتكون الصدمة أعنف من أن يتحملها قلبه العاشق لحبيبته مضاوي ليسقط ميتاً بجوار البساط

تباطأت مضاوي صعود زوجها فنزلت تستطلع الأمر لتفاجأ به جثة هامدة في مشهد أبكاها كثيراً.. ثم انتبهت إلى الأثار
الموجودة وأدركت بفطنتها أنها السبب في وفاة زوجها فقامت بإزالتها حتى لاتساء بها الظنون

انتقلت مضاوي إلى منزل أهلها لقضاء العدة .. وكثير من الرجال ينتظر انتهاء هذه العدة ومن بينهم الوجيه عبدالمحسن
الذي كان يتوقع أن تكون مضاوي مطلقة بسبب مكيدة العجوز ولكنها الآن بكل أسف أصبحت أرملة

انتهت العدة وتسابق الخطاب في التقدم لمضاوي ولكنها لم تجد فيهم من ترتاح له خاصة عبدالمحسن الذي أكثر من
التردد على منزل أهلها تسبقه كرشه المنفوخ وجيبه المليء .. ولكن مضاوي لم تطقه أبدا

بالقرب من منزل أهل مضاوي بيت طيني صغير يسكنه الشاب مفرح ووالدته الطيبة .. حالتهم المادية مستورة على
الحد الأدنى .. ولكنهما في غاية اللطف والوداعة والود مع جميع الأهالي في القرية

يقف الشاب مفرح في دكانه الصغير الذي يقع في مدخل القرية وتعلو بابه لوحة باسم " معرض التسهيل" يبيع فيه
بعض الاواني المنزلية والمستلزمات النسائية وبالكاد يكفي دخله الحد الأدنى من معيشته مع والدته

برنامجه اليومي ثابت لايتغير : من الدكان إلى بيته الطيني الصغير .. هاديء ، مبتسم ، مليح الملامح ، ولا يتدخل فيما
لا يعنيه .. يبيع بالأجل لمن لا يملك المال ولا يستعجله في السداد .. يحب الجميع ويحبونه

إحساسه مرهف ولديه موهبة العزف على العود والغناء .. البعض يحبها فيه وهناك من يعاتبه عليها عتاب المحب كونها
لم تؤثر على سلوكه العام حيث يتواجد مع جماعة المسجد في صلاة الفجر ويمسيهم في صلاة العشاء

مفرح يسمع عن جمال مضاوي ويلمحه أحياناً كما يعلم عن كثرة الخطاب لها ، ولكنه لم يفكر في التقدم لها لضيق ذات اليد
، ثم لخوفه من جرح كبريائه إن هي رفضته كما رفضت الكثير غيره وأبقى على إعجابه قيد الكتمان

مضاوي مثل غيرها تسمع في ليل القرية الهادىء مفرح وهو يداعب أوتار عوده ويغني بصوته العذب ما يعبر عن مكنونه ..
خاصة في ليالي الصيف حين يكون أهالي القرية يستعدون للنوم في سطوح منازلهم الطينية المتلاصقة

في أحد الأيام مرت مضاوي برفقة صغيرها أمام دكان مفرح وكانت تتقدم في المشي عن طفلها ثم تقف و (ترمع) له بيدها
(أي تضرب إبهامها بسبابتها) ليتبعها.. كان مفرح يتابع المشهد بإحساس الفنان وروح الواله العطشان

وتكرر المشهد نفسه في الغد واليوم التالي..وبدا الأمر وكأن الفاتنة مضاوي تحاول ملامسة إحساس مفرح لعلها تسمع رد
فعله في غنائه المعتاد كل ليلة..وهذا بالفعل ما حدث في الليلة التي تلت المرور الثالث لمضاوي :

نورت كل الدرب يومك تعديت
ومنول الشارع مظلم علينا

ليتك سمعت البارحة يوم ونيت
رفعت صوت وقظ النايمنا

علي الضحى مرت على معرض التسهيل
وقــامـــت تـجـيـنــي كــــــل يــــــومٍ عـــلـــى الـــعـــاده


فـــتــــاةٍ بـنـظــرتــهــا تــحـــطـــم شــــبــــاب الــجـــيـــل
تــصــيـــد الــقــلـــوب وقـلــبــهــا مـــااحــــدٍ صـــــــاده

ويـاوجــد حـالــي وجـــد مــرضــان شــــاف الــويــل
يـــــراجـــــع طــبــيـــبـــه كــــــــــل يــــــــــومٍ ولافـــــــــــاده



سمعت مضاوي تلك الكلمات وأحست بكل ثقة أنها المقصودة بهذه التعابير الشجية..وسعدت بها كثيراً..
وتأكدت أن مفرح هو الشخص المناسب لها .. وفي الغد ذهبت إلى دكان مفرح ليس للمرور والاستعراض
بل للتلميح له بالتقدم لخطبتها ..
ولكم أن تتخيلوا الفرحة العارمة التي تجاوزت حدود المعقول للفنان القروي مفرح بالفوز بفاتنة القرية
الجميلة الرائعة مضاوي !!

شكراً لكم أهلي وأحبابي
وعلى دروب الود نلتقي

_
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
قديم 08-04-2021, 07:55 PM   #2
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 38,908 فى 12,426 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: مضاوي .. (قصة في أجواء القرية).

تجسيد لتفاصيل نفسيه وحزينه مرت بها الفتاة الجميله مضاوي
اولها: تخيلت فارس احلامها مختلفا عما هو عليه، فخاب ظنها..
وكي لا تفتح على نفسها مفاتيح الشيطان
تزوجت من ابن عمها رغم لم تبادله الحب ورغم مرضه ..
مروراً بكيد العجوز وحيلها الشيطانيه لها ( الله لا يربحها )

ومع ذلك صبرت وجدت الكثير والجميل في حياتها
جلبت معها الفرح وكانت من أجمل الصدف نعم صدفه جمعتها بمفلح
بادلته نفس الحب وثماره الزواج

تمنيت لهم حياة سعيده !
وتمنيت أن تكون لقصة مضاوي مع مفلح بقيه..!

كاتبنا الكبير الأستاذ عبد العزيز العمرآن ماشاء الله عليك ..
اسلوبك في سرد القصص جميل ومبهر ومشوق للغايه
وهذا ما يجذبنا لها ونحن نقرئها نتخيل أبطال القصه أمامنا

لا انطفى لك حس
ودمت بألق وتميز وحفظك الله ووفقك .

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 08-04-2021, 08:00 PM   #3
المشرف العام
 
الصورة الرمزية فقيدة امها
 
تم شكره :  شكر 38,908 فى 12,426 موضوع
فقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضوفقيدة امها نسبة التقييم للعضو

 

رد: مضاوي .. (قصة في أجواء القرية).


تصدق أستاذي الفاضل ..
أحب قصص اهل القريه أحب أهلها
حينما كان الحب معنى كبير..

كثير كنت انصت لقصص أمي القديمه
وابحر معها بالرحيل لتلك الحقبه الزمنيه الجميله ،
دائماً اتمنى لو أن ربي كتب لي العيش في ذاك الوقت ..

عشان كذا لا تبخل علينا بهذه القصص الرائعه
التي لا يتقنها سواك ،

ننتظرها منك بشوق بإذن الله .



آسفه على الإطاله .

التوقيع
وفردوساً عليا ياخالقي أسكن بها أباً ، وأماً
أنجبا إبنتاً مدللة ودلالي كان باذخاً .. ربي آرحمهما كما ربياني صغيرآ.
فقيدة امها غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ فقيدة امها :
قديم 09-04-2021, 01:16 PM   #4
عضو مميز جداً
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 16,047 فى 3,258 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

رد: مضاوي .. (قصة في أجواء القرية).

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فقيدة امها مشاهدة المشاركة  

تجسيد لتفاصيل نفسيه وحزينه مرت بها الفتاة الجميله مضاوي
اولها: تخيلت فارس احلامها مختلفا عما هو عليه، فخاب ظنها..
وكي لا تفتح على نفسها مفاتيح الشيطان
تزوجت من ابن عمها رغم لم تبادله الحب ورغم مرضه ..
مروراً بكيد العجوز وحيلها الشيطانيه لها ( الله لا يربحها )

ومع ذلك صبرت وجدت الكثير والجميل في حياتها
جلبت معها الفرح وكانت من أجمل الصدف نعم صدفه جمعتها بمفلح
بادلته نفس الحب وثماره الزواج

تمنيت لهم حياة سعيده !
وتمنيت أن تكون لقصة مضاوي مع مفلح بقيه..!

كاتبنا الكبير الأستاذ عبد العزيز العمرآن ماشاء الله عليك ..
اسلوبك في سرد القصص جميل ومبهر ومشوق للغايه
وهذا ما يجذبنا لها ونحن نقرئها نتخيل أبطال القصه أمامنا

لا انطفى لك حس
ودمت بألق وتميز وحفظك الله ووفقك .

 

الله .. يا أميرة الحرف :

أهلاً بالأستاذة فقيدة أمها .. أهلاً بنبض المنتدى .. أهلاً بتفاصيل

تواجدك الجميل ، الذي أضاف للقصة الشيء الكثير .. وأثراها

وأعطاها بعداً جديداً يلامس الإحساس ..

ومثل هذا الحضور الفاخر غير مستغرب من أميرة الحرف

والاحساس العذب ..

أشكرك من القلب أستاذة فقيدة أمها ، أسعدك الله في الدارين .


مم
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
قديم 09-04-2021, 01:25 PM   #5
عضو مميز جداً
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز العمران
 
تم شكره :  شكر 16,047 فى 3,258 موضوع
عبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضوعبدالعزيز العمران نسبة التقييم للعضو

 

رد: مضاوي .. (قصة في أجواء القرية).

  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فقيدة امها مشاهدة المشاركة  


تصدق أستاذي الفاضل ..
أحب قصص اهل القريه أحب أهلها
حينما كان الحب معنى كبير..

كثير كنت انصت لقصص أمي القديمه
وابحر معها بالرحيل لتلك الحقبه الزمنيه الجميله ،
دائماً اتمنى لو أن ربي كتب لي العيش في ذاك الوقت ..

عشان كذا لا تبخل علينا بهذه القصص الرائعه
التي لا يتقنها سواك ،

ننتظرها منك بشوق بإذن الله .



آسفه على الإطاله .

 

أبشري .. الله يسلم عمرك ويرفع قدرك
ويرضى عليك دنيا وآخرة.
التوقيع
عبدالعزيز العمران غير متصل   رد مع اقتباس
من قدموا شكرهم لـ عبدالعزيز العمران :
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. موقع و منتديات سدير 1432 هـ - 1435 هـ

جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه